تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 30 يونيو 2012 12:46:18 م بواسطة عباس محمود عامرالأحد، 1 يوليه 2012 07:48:38 ص
0 243
فى البدءِ كُنتِ أغنيتى وملحَمتِى ...
الشّك سيّدتِى
بلا عنْوَانْ ..
فكتابُكِ الممْزوقُ /
أخْيلةُ الصِّبَا /
آهاتُ طائرِكِ الجرِيحْ ،
وحكايةُ الحظِّ المُخَادِعْ ..
.......
ياليْتَنِى ضاجعْتُ فيكِ بواكرَ الأحْلامِ
فى مهْدِ الرّبيعْ
قبلَ الأوَانْ ..
ياليْتَنِى أحْرقتُ أوراقَ الرّزِيئةِ
بالشُّعاعِ المجْتَلى فى صدْرى المحْرومِ
فى ذاكَ الزّمانْ ..
*****
فى البَدءِ يا ذَا الحُبّ حقَّاً
كُنتَ أغْنيتِى
حطّ الغيابُ على مشَارقِ وجْهكِ السَّمح ،
فنشقْتُ رائحةَ الجزَائرِ والمُدنْ
كى أشْتهِى فيها روائِحَكِ
التِى أدْمنْتها ..
حَاورتُ فيْروزَ السَّواحلِ والمُحِيطْ
يومَ انْتظرتُ على روابِى المنْتهى
دقّاتِ ناقُوسِ الحُضورْ ،
ونبوءةَ النَّجمِ البَشِير ْ،
وموَاكبَ الطّيرِِ المهَاجرْ ..
.......
......
فأعودُ
أجترُّ اللُّجاجَاتِ الرَّزيِنةِ
فى زيولِ القهْرِ والتغْرِيبْ ..
تنْكسرُ المجَادِيفُ الهزَالْ ،
والعَومُ يسْعفنِى ..
......
فأراكِ
أسْفرتِ النَّهارَ لكوكبٍ ثَانْ
مِنْ قبْلِ يَا ذَا الحُب دوْماً
كُنتِ أغْنيتِى ،
وملْحَمتِى ..
.....
أهْديتهِ القيْثَارَ
لا يهْوى الغِنَاءْ
لم يحْسنْ العَزفَ الفَريْدَ
فمزّقَ الأوتَارْ ...
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس محمود عامرعباس محمود عامرمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح243
لاتوجد تعليقات