تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 27 ديسمبر 2006 11:34:59 ص بواسطة زاهية بنت البحر(مريم يمق)الجمعة، 1 أكتوبر 2010 03:10:35 ص
9 4850
نزعنا السَّرجَ
نزعْنا السَّرجَ عن ظهرٍ تعالى
بعزَّةِ أمَّةٍ كانتْ مثالا
بها التاريخُ سلَّ المجدَ سيفاً
لأجيالٍ تعشَّقتِ النضالا
فلا الفرسانُ ملُّوا من جهادٍ
ولا الراياتُ ملَّتهم رجالا
سقى الله الزَّمانَ جزيلَ خيرٍ
بما بالخيرِ وفَّاَنا الوصالا
فكنا من ملوكِ الأرضِ شعباً
لأجلِ الحق نقتلعُ الجبالا
بخيلِ اللهِ كم خضنا حروباً
لها بالسَّبقِ مافاقَ الخيالا
وكم سبحتْ عصوراً في سباقٍ
تشقُّ الرِّيح سِلماً أوقتالا
بصوت صهيلها تزدادُحسناً
على وقعِ السَّنابكِ قد توالى
فيغدو كالنشيدِ هتافَ ماضٍ
برجعِ صداهُ قد غنَّى ومالا
وتجتاح الوغى ساحاً بعدو
به المقدامُ بالمسلول صالا
كخطفِ البرق يحصدُ من رؤوسٍ
لها بالكفر مايُخزي الرِّجالا
تدكُّ سنابكُ الشَّماءِ أرضاً
بأهلِ السَّيف تزجيها اشتعالا
فتحفر فوقَ وجهِ الصخرِ وشما
أذلَّ بأمَّةِ الأعداءِ حالا
وكم باتتْ عيونٌ ساهراتٍ
لطمسِ الشَّرِّ إنْ ألقى الظلالا
وقد تخِذوا الخيولَ لخوضِ حربٍ
ضروساً تغتدي حرباً سجالا
فكرٌ غالباً و تحيدُ حزماً
بأبطالِ الوغى ترمي النبالا
تبدَّلَ صبحُنا فاغتمَّ وجهاً
وطالَ مساؤُنا فغدا وبالا
وصارَ القهرُ بعدَ البِشرِقيداً
يُكبِّلُ فكرَنا فنسوء حالا
أأبكي ياحزينَ الوجهِ مجداً
أراهُ صاغراً فقدَ العِقالا
أم الأحزانُ تبكينا جموعاً
تخلَّى المجدُ عنها واستقالا؟
إليَّ إليِّ هاتِ السَّرجَ وانهضْ
أخَا الإسلامِ نشهدُهُ تعالى
ونمضي في طريقِ الحق صفاً
نرصُّ بناءَهُ عِلماً ومالا
ونجتازُ السقوطَ بهديِّ دينٍ
يحسِّنُ ربُّنا فيه المآلا
فلا يأسٌ ولاخزيٌ بجمعٍ
إلى الرَّحمنِ قد شدَّوا الرِّحالا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مريم يمق ( زاهية بنت البحر )زاهية بنت البحر(مريم يمق)سوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح4850
لاتوجد تعليقات