تاريخ الاضافة
الإثنين، 9 يوليه 2012 07:26:04 م بواسطة المشرف العام
0 240
دمعٌ جَرَى فأخجلَ الغماما
دمعٌ جَرَى فأخجلَ الغماما
سَقَّى الديارَ قطرُهُ انسجاما
مدامعٌ تُخبركُمْ عن لوعةٍ
قد قعدَ القلبُ لها وقاما
أذلتُها من بعدِ صوني برهةً
لها فأثبتُّ بها الغراما
وكنتُ مِن قبلِ ولُوعي بالهَوَى
أرى انبجاسَ مائها حراما
يا جيرةً أصبحَ صبحُ عيشتي
مِن بعدِ ما ترحَّلوا ظلاما
عهدي بأوطانِكُمُ آهلةً
تكْنُفُ مِن سكانِها أراما
مِن كلَّ هيفاءَ يُعيرُ قدُّها ال
غصنَ إذا ما خطرتْ قواما
بهنانةٌ ممكورةٌ خَمصانَةٌ
قد جرَّدتْ مِن لحظِها حُساما
كأنَّني كنتُ أرى وِصالَها
زمانَ جادَتْ لي بهِ مناما
والعيشُ لا تصحَبُهُ لذاذةٌ
اِلاّ إذا ما أشبَهَ الأحلاما
ما مزنةٌ أرخَتْ غزيرَ وبلِها
فروَّتِ الوهادَ والآكاما
جرَّتْ على وجهِ الثرى ذيولَها
كأنَّها تُشافِهُ الرَّغاما
عادتْ بهِ الأوشالُ في لصوبِها
مترعةً مِن دمعِها جِماما
مثلَ دموعي يومَ قيلَثَوَّروا
عيسَهُمُ وقوَّضوا الخِياما
باللهِ يا ريحَ الجَنُوبِ بلَّغي
عنّي إلى أحبابيَ السلاما
وعَرَّفيهمْ أنَّني في دارِهمْ
أَعلَّمُ النوحَ بها الحماما
منازلٌ أرعى ذِمامَ أهِلها
اِنَّ الكريمَ يحفظُ الذماما
أصبحَ صبري ناقصاً ولوعتي
يزدادُ وَقْدُ حرَّها ضِراما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الملك الأمجدغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي240