تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 10 يوليه 2012 07:56:18 م بواسطة المشرف العامالثلاثاء، 10 يوليه 2012 07:57:51 م
0 295
الرَوض مُقتبلُ الشَبيبةِ مونِق
الرَوض مُقتبلُ الشَبيبةِ مونِق
خِضلٌ يَكاد غَضارةً يَتَدفَّقُ
نَثر النَدى فيهِ لآلئَ عِقدِهِ
فَالزَّهرُ منه متوَّجٌ وَمُنَطَّقُ
وارتاعَ من مرِّ النسيم بِهِ ضُحىً
فَغَدت كَمائمُ زهرِهِ تَتفتَّقُ
وَسَرى شُعاعُ الشَمسِ فيهِ فَاِلتَقى
مِنها وَمنهُ سنا شموسٍ تُشرقُ
وَالغُصنُ ميّاسُ القوامِ كَأنه
نشوانُ يصبح بِالنَّعيم وَيغبقُ
وَالطيرُ يَنطِق معرِباً عَن شَجوه
فَيكاد يُفهَمُ عَنهُ ذاكَ المنطقُ
غرداً يغنّي للغصون فَتنثَني
طَرَباً جيوبُ الظلِّ مِنهُ تَشقّقُ
وَالنهرُ لَمّا راحَ وَهوَ مسلسَلٌ
لا يَستَطيع الرَقصَ ظلَّ يُصفِّقُ
فَتملَّ أَيّامَ الربيع فَإِنَّها
رَيحانَةُ الزمَن الَّتي تُستَنشَقُ
وَسلافة باكرتُها في فِتيةٍ
مِن مثلها خُلُقٌ لَهُم وَتخلُّقُ
قَد عُتِّقت حَتّى تَناهت جِدَّةً
وَكَذاكَ يَصفو التبرُ حينَ يُحرَّقُ
شربت كثافتَها الدهورُ فَما تُرى
في الكَأس إِلا جذوةً تَتَأَلَّقُ
يَسعى بِها ساقٍ يهيجُ بِه الهَوى
وَيُري سَبيلَ العِشق مَن لا يَعشَقُ
تَتَنادم الأَلحاظ مِنهُ عَلى سَنا
خَد تَكاد العَينُ فيهِ تغرقُ
راق العُيونَ غَضارَةً وَنَضارَةً
فَهوَ الجَديدُ وَرقَّ فَهوَ معتَّقُ
وَدَنا كَما لَمع الجسامُ المنتضى
وَمَشى كَما اِهتزَّ القَضيبُ المورقُ
لا غروَ أَن ثمِلت مَعاطفُه فَما
ينفكُّ في فيهِ الرحيقُ يُصفَّقُ
وَأَظله مِن فرعِهِ وَجَبينه
لَيلٌ تَأَلّق فيهِ صُبح مُشرقُ
وَكَأنَّ مقلَته تردِّدُ لَفظةً
لتقولها لَكنّها لا تنطقُ
فَإِذا العُيونُ تَجمَّعت في وَجهه
فاعلَم بِأَنَّ قُلوبَها تَتَفرَّقُ
إِيهٍ مَديحي لا خُطاكَ قَصيرَةٌ
يَومَ الرهان وَلا مَجالُك ضَيِّقُ
هَذا مقامُ الملك حَيث تَقول ما
تَهوى وَتُطنب كَيفَ شِئت فَتَصدُقُ
في حَيثُ لا شرفُ الصفاتِ بِمعوزٍ
فيهِ وَلا بابُ المَدائح مُغلَقُ
ملكٌ يَلوذُ الدينُ مِنهُ بِمعقلٍ
أَشِبٍ سُطاه سُورُه وَالخندقُ
ظِلّ الإِله عَلى العِباد وَسرُّه
في الأَرض وَالركنُ الشديد الأَوثقُ
من أَلقت الدُنيا مَقالدَ أَمرِها
بِيديهِ وَهوَ بِها أَحقُّ وَأَليقُ
ذو صَورةٍ تُنبيك عَنهُ أَنَّهُ
ملكُ المُلوك الحَقُّ حينَ يحقَّقُ
لَو أَن سِرَّ المُلكِ فيهِ مختفٍ
قامَت شَمائلُه بِذَلك تنطِقُ
هَدَأت بسيرته الرعيّة وَاغتدى
قَلبُ العَدوِّ مِن المَهابَةِ يخفُقُ
فَالدينُ بَعدَ تَفَرُّقٍ مُتَجَمِّعٌ
وَالكُفرُ بَعدَ تَجمُّعِ مُتَفرِّقُ
الصالحُ المَلِكُ الَّذي أَيامُهُ
عِقدٌ بِهِ جيدُ الزَمان مطوَّقُ
أَبهى مِن القَمرين أَصبَحَ لِلهُدى
نَجماً بِهِ فلكُ السعادة مُشرِقُ
عرفَ الرعيَّةُ يُمنَ دَولته الَّتي
فيهم تَأَكَّدَ عَهدُها وَالموثِقُ
جَمَعت كَما اقترح الرجاءُ إِلى الغنى
أَمناً فَقَد رُزِقوا الَّذي لَم يُرزَقوا
وَتَعَرَّفوا في النيل مِن بُركانِهِ
فَضلَ المَزيد كفاهُمُ ما أَشفَقوا
فَاللَه نَحمَد ثُمَّ أَيّوبَ الَّذي
أَمِن الغنىُّ بِه وَأَثرى المُملِقُ
بَطلٌ تَهيمُ عُداتُهُ بِسنانِهِ
عشقاً وَقَدُّ الرمح مِما يُعشَقُ
فَتضمُّهُ ضَمَّ الحَبيب قُلوبُها
يَومَ الوَغى وَهوَ العَدوُّ الأَزرَقُ
آياتُ ملككَ مُعجِزاتٌ كُلُّها
وَمَدى اهتمامك غايةٌ لا تُلحقُ
شيَّدت أَبنيةً تركتَ حَديثَها
مثلاً يغرِّبُ ذكرهُ وَيشرِّقُ
مِن كُلِّ شاهِقَةٍ تَظَلُّ تَعجُّبا
مِن هَولِ مطلعها الكَواكبُ تشهَقُ
لبس الرخامَ ملؤنا فكَأنّه
روضٌ يفوّفُه الرَبيعُ المغدِقُ
وَاِختال في الذَهب الصقيلِ سقوفُهُ
فَكَأَنّه شَفَقُ الأَصيل المشرقُ
يا حُسنَها وَالنيلُ مكتنِفٌ بِها
كَالسطرِ مُشتَمِلاً عَلَيهِ المُهرَقُ
فَكَأنَّها طَرفٌ إلَيهِ ناظِرٌ
وَكَأَنَّها جفنٌ عَلَيهِ مُحدقُ
وافاه مصطفِقا عَلَيهِ موجُهُ
فَكَأَنّما هُوَ للسرور مصفِّقُ
وَتجاذبَت أَيدي الرياح رِداءَهُ
عَنهُ فَظَلَّ رِداؤُهُ يَتَمَزَّقُ
وَسَرى النسيمُ وَراءهنَّ بِرفقِه
فَرَفا الَّذي غدتِ الرياحُ تخرِّقُ
تلكَ المَنازِلُ لا حَديثٌ يُفتَرى
مِما سمعتُ وَلا العراقُ وَجِلَّقُ
لِلّه يَومٌ كان فَضلُكَ باهِرا
فيهِ وَمنك جَمالُهُ وَالرونَقُ
يَومٌ تَجَلّى الدهرُ فيهِ بزينةٍ
لَما غَدا المقياسُ وَهوَ مخلَّقُ
هُوَ ثالثُ العيدين إِلا أَنَّهُ
لِلّهو لَيسَ عَلى العِبادة يُطلَقُ
جُمِعَت لِمشهدهِ خَلائقُ غادرت
فيهِ رَحيبَ البَرِّ وَهوَ مضيَّقُ
وَعلى عُبابِ البَحر مِن سُبّاحِه
أُممٌ يغصُّ بِها الفَضاءُ وَيشرقُ
كادَت تَبين لَهُم عَلى صَفحاتِهِ
طُرُقٌ وَلَكن يفتِقون وَيَرتُقُ
لَم يَمشِ مَركوبٌ بِهم فَنفوسهُم
حثُّوا النجاءَ كَما تُحَثُّ الأَينُقُ
خفَّت جسومهُمُ لفرط صَبابَةٍ
هَزَّت إلَيكَ فَما خَشَوا أَن يغرَقوا
متجرِّدين عَن المَخيطِ لأَنَّهُم
حُجّاج بَيتك غَيرَ أَن لَم يَحلِقوا
طافوا بِه سَبعا عَلى وَجناتهم
سَعيا وَأَرخى سِترَه فَتعلَّقوا
وَالناسُ شاخِصَةٌ إِليك عيونُهم
كُلٌّ يحدّدُ طَرفَهُ وَيحدِّقُ
ظمِئت نُفوسُهُم إِليك فَلَم يَكد
صَدرٌ يَقرُّ بِهِ فُؤادٌ شَيِّقُ
متَطلِّعين كَما تطلَّع صائِمٌ
لِيَرى هِلالَ العيدِ لَيلَة يُرمَقُ
حَتّى إِذا قُضِيَت مَناسكُ كَعبة ال
مِقياسِ وَهيَ لَكُم عَوائِدُ سُبَّقُ
وَشَكَرتَ رَبَّك في الزِيادة داعِيا
وَلِشاكر النعمى المَزيدُ محقَّقُ
وَمَدَدتَ لِلتَخليق أَكرَم راحَةٍ
أَضحى الخَلوقُ بِطيبها يَتَخلَّقُ
أَقبَلتَ تنظرك العُيونُ فَتَنثَني
حَسرى وَتلحظُكَ القُلوب فَتُطرِقُ
تَمشي الهوينى قَد علتك سَكينةٌ
كادَت قُلوبُ القَوم مِنها تُصعَقُ
متتوِّجاً تاجَ الجَلالَةِ لابِسا
حُلَلَ الوَقارِ وَأَنتَ فيها أَليقُ
وَقَد اِنتَضَت يُمنى يَديك مهنَّدا
عَضباً بُروقُ النصرِ مِنهُ تبرُقُ
حَتّى اِنتَهيتَ إِلى مَقَرِّ كَرامَةٍ
بِالنيِّراتِ مزخرَفٌ وَمُنمَّقُ
فَجَلَستَ حَيثُ جَلَستَ مِنهُ تزينُهُ
شَرَفاً فَطافَ بِكَ المُلوكُ وَأَحدَقوا
كُلٌّ يغُضُّ مِن المَهابةِ طَرفَهُ
فَتَراه وَهوَ لِغَيرِ فكرٍ مطرِقُ
وَالنيلُ مضطَرِبُ الغَوارب مزبدٌ
صَبٌّ إلَيك فُؤاده متشوِّقُ
لَو يَستَطيعُ سَعى فَقَبَّلَ راحةً
هُوَ في السماح بِخُلقها يَتَخلَّقُ
فَرَأَيتُ مِنكَ وَمِنهُ مَجرى رَحمَةٍ
يَتَباريانِ كِلاهُما يَتَدفَّقُ
فَمنحتَهُم نَظراً وَفِضت عَلَيهِمُ
نِعَما فَأَنتَ بِذا وَذا تَتَصدَّقُ
أَطعمتَهم لَمّا سَقى فعليكما
رزقُ العِباد كِلاكُما يُستَرزَقُ
لَكنّ بَينكُما عَلى ما فيكُما
مِن نسبَةٍ في الجود فَرقا يفرُقُ
تُحصي الأَصابِعُ جودَهُ لِحسابها
لَكن حِسابُ نَداكَ لَيسَ يُحقَّقُ
وَيفيضُ ذا في كُلِّ عامٍ مَرّةً
وَبحارُ جودك كُلَّ حينٍ تَفهقُ
وَيخُصُّ ذا قَوماً وَجودُك يَستوي
فيهِ لَديك مغرِّبٌ وَمَشرِّقُ
وَنداك لا مَنٌّ يكدِّره وَذا
يَمتنُّ فَهوَ لأَجلِ ذاكَ مُرنَّقُ
لَما غَدا المِقياسُ مقسِمَ رَحمَةٍ
يُحيي الرعيّةَ فيضُها المُتدفِّقُ
أكبرتَ أَن تَعلو المَلابِسُ عِطفَهُ
فَكَسوته أَنوارَ شَمسٍ تشرِقُ
أَنشأته خَلقا جَديداً ما رَأى
راءٍ لَهُ شَبَها وَلا هُوَ يُخلَقُ
حرمُ الخلافَةِ حلَّه مِن رَبه
ملِكٌ بِمقلته الخِلافةُ ترمقُ
ذو مغنيينِ فللتمنُّع معقِلُ
صَعبُ المرام وَلِلتمتُّع جَوسَقُ
أَخذ الوَقارَ عَن المَشيبِ وزِيّهِ
لَكن عَلَيهِ مِن الشبيبةِ رَونَقُ
إِيوان كسرى حَيثُ شئتَ رَأيته
مِنهُ وَأَدنى ما هُناكَ خَورنَقُ
حصنٌ تَمرَّد منعةً لا مارِد
وَعَلا فعزَّ مناله لا الأَبلَقُ
ذُعرَت بِهِ هُوجُ الرياح فَما جَرَت
في جَوِّهِ إِلا بِقَلبٍ يخفقُ
وَكَأَنّما هُوَ في التخومِ ملجَّجٌ
وَكَأَنَّما هُوَ في السماء محلِّقُ
هَذا الَّذي أَغنَى المُلوكَ بجودِهِ
مِن بَعد ما حاموا عليهِ وَحَلَّقوا
كَم أَعملوا الآراءَ فيه فَأَمعنوا
وَتَأمّلوا نَظراً إِلَيهِ فَحَدَّقوا
هَيهات جُزت مدى الملوك مدى
رجمُ الظنونِ إِلَيهِ لا يَتَطرَّقُ
بَل من يَلومهُم إِذا ما قَصَّروا
أَم من يعنِّفُهم إِذا لَم يلحقوا
إِن عارَضوا مَعنىً فَإِنك مبدِعٌ
وَإِذا اِقتفَوا أَثراً فَإِنّك تخلُقُ
أَدرَكتَ بِالتمكين ما لَم يُدرِكوا
وَرُزقتَ بِالتوفيق ما لَم يُرزَقوا
وَبَلَغتَ غايتَهُم بِأَوّل وَهلَةٍ
عَفواً فَلَيسَ بِمُنكرٍ أَن يُسبَقوا
وَلأَنتَ أَبعدُ في المَكارم غايَةً
مِن أَن يُحيطَ بِكُنهِ وَصفِك منطِقُ
فَانقُض وَأَبرِم فَالقَضاء مسدِّدٌ
وَالسعدُ مُكتَنِفٌ وَأَنتَ موفَّقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أيدمر المحيويغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي295