تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 يوليه 2012 08:03:59 م بواسطة المشرف العام
0 356
نُصِرتَ بِالرُعبِ قَبلَ البِيضِ وَالأَسلِ
نُصِرتَ بِالرُعبِ قَبلَ البِيضِ وَالأَسلِ
وَلطف صُنعٍ كَصنعِ اللَه لِلرُسلِ
وَنِلتَ بَسطَةَ تَمكينٍ قَهَرتَ بِها
معانديك فَضع وَارفع وُصل وَطُلِ
قَد قلتُ إِذ جاءَ بِالفَتحِ البَشيرُ بِه
اللَهُ أَكبرُ هَذا غايَةُ الأَمَلِ
اليَومَ أَصبَحَ مُلك الأَرضِ مَرجعُهُ
لِدَولَةٍ وَبَنو الدُنيا إِلى رَجل
فَتحٌ تَقومُ لَهُ الدُنيا وَتقعُد إِذ
ظَلَّت تقسَّم بَينَ الأَمن وَالوَجَلِ
أَما العَدوُّ فَأَمسى لا قَرارَ لَهُ
مِن الحِذارِ وَقرّت عَينُ كُلِّ وَلي
سَللتَ سَيفاً مَلأتَ الخافِقين مَعا
ذُعرا بِهِ وَضربتَ السهلَ بِالجَبَلِ
فَقَد تَنبَّهَ من في عَينه سِنةٌ
فَقامَ بِالكره مِنهُم كُلُّ ذي مَيلِ
أَزَلتَ مُلكاً وَروّعتَ المُلوكَ بِهِ
وَأَنتَ فَوقَ سَرير الملك لَم تُزَلِ
مازالَ حلمُك يُغريهم بِجَهلهِمُ
دَهراً وَما كُنتَ بِالواني وَلا الوَكَلِ
تَرجُو العَواقبَ تَثنيهم وَترجِعهم
إلَيكَ رُعباً لِعَهدٍ عَنهُ لَم تحلِ
حَتّى لَو انَّ لِسانَ الدَهر يُفصِح عَن
قَولٍ لَقالَ لَقَد أوسعتَ في المَهلِ
تثبتا ما ظننَّاه يَكون لإِن
سانٍ وَقَد خُلِقَ الإِنسانُ مِن عَجلِ
أَهملتَهُم فَإِذا بِالقَوم قَد رَتَعوا
وَحاوَلوا نقلَ ملكٍ غَيرِ منتقِلِ
وَحدّثتهم نُفوسٌ ما نصحنَ لَهُم
مُنى أَحاديثَ مَن يسمَع لَها يخلِ
فَجاذبوك رداءً أَنتَ وارِثُهُ
بِسُنَّة السيف عَن آبائك الأُوَلِ
هَيهات هيهات ما كانوا بِكيدِهم
لِينقُضوا مبرَم الأَحكام في الأَزَلِ
هَل يَسلِبون إِيابَ الشمسِ بهجَتَها
وَيَصرِفون عُبابَ العارضِ الهطلِ
أَم يحسدون نجومَ الأفق رِفعتها
فَيَرفَعوا التربَ كَي يَعلُو عَلى زحلِ
قَضيَّةٌ ذَكَّرَتني إِذ سَمعتُ بِها
ما قيلَ في الصَخرة الصَمَّاء وَالوعلِ
المُلكُ لِلّهِ أَنّى شاء يَجعلُهُ
وَهيَ المَقاديرُ قُل عَنها وَلا تَسلِ
أَحين دارَت رَحى الحَرب الطحونِ بِهم
راموا النجاةَ وَلا مَنجى مِن الأَجَلِ
وَقال قائلُهم وَالمَوتُ يَطلبُهُ
ما لي بِعاديةِ الأَيّام مِن قِبَلِ
هَلا وَحلمك مَبذولٌ وَعَفوُك مأ
مولٌ وَصفحُكَ مَسدولٌ عَلى الزللِ
أَمّا وَقَد صُلت بَعدَ الحِلم منتقما
فَلا مَردَّ لِسَيفٍ سابِق العَذلِ
وَجَّهتَ سَيلَ المَنايا نَحوَهُم فَغَدوا
غَداةَ سالَ بِهم غَرقى بِلا بَللِ
يَرمي النحور بِهم رامٍ بِسعدك مد
لولُ السهام عَلى الأَكبادِ وَالمقلِ
فَهوَ المعينُ بِجهدٍ مِنهُ يُعملُهُ
وَهوَ المعانُ بِسَعدٍ مِنكَ معتملِ
جَيشاً تَغصُّ بِهِ الأَرضُ الفَضاء كَما
تَراكَم الغَيمُ يَومَ الدَجنِ ذا زَجَلِ
مِن الكُماةِ الَّتي تُطوى ضُلوعهُم
عَلى العَزيمةِ وَالإِقدامِ لا الفَشَلِ
من كلِّ أَمضى مِن الهِنديِّ في يَدِهِ
عَزماً وَأَنفَذ إِقداماً مِن الأسلِ
لَيثٌ مِن القَوم ما خَفَّان مَوطنُهُ
رامٍ مِن التُرك لا يُعزى إِلى ثُعَلِ
يَكون أَثبتَ يَوم الرَوع مِن جَبَلٍ
راسٍ وَأَجولَ في الصَفين مِن مَثلِ
هُم عَبيدك مِن قَومي وَمن جمَعت
دَعوى ولائك تَحتَ الحادثِ الجَلَلِ
بعُدت عَنهُم فَلَم أَشهَد مَشاهدَهم
فَجئتُ بِالقَول إِذ جاءوكَ بِالعَمَلِ
أَضحى الزَمانُ بِنجم الدينِ معتَدِلاً
فَالدَهرُ أَجمَعُ مِنهُ الشَمسُ في الحَملِ
الصالِحُ الملك السُلطانُ خَير ملو
كِ الأَرضِ حَلّى بَني الدُنيا مِن العطَلِ
مَلكٌ يَبُزُّ أَعاديهِ مغالبةً
وَلا يُدير لِذاك الفِكر في الحِيلِ
مسدّدُ الرَأي مَيمونُ النَقيبة مَن
صورُ العَزيمةِ عالي الجَدِّ مقتبلِ
إِن كانَ مُستخلفا في الأَرض فَهوَ لَها
أَهلٌ وَبِالأَمر مِنها بِالقِيام مَلي
لَهُ يَقينُ أَبي بَكرٍ وَعَدلُ أَبي
حَفصٍ وَجود أَبي عَمرو وَبَأسُ علي
ترنَّح الدَهرُ وَاهتَّزت مَعاطِفُهُ
وَراحَ يَسحَبُ ذَيلَ التيهِ وَالجَذلِ
وَالأَرضُ قَد أَخَذَت لِلناس زُخرُفها
وَازَّيَّنَت فَهيَ في حلي وَفي حُلَلِ
مسَّرةٌ في قُلوب الناسِ قَد ظَهَرَت
حَتّى عَلى شُرُفِ الجُدرانِ وَالقُلَلِ
تَطاوَلَت ألسُنُ الأَعلامِ مُنشِدَةً
مَدائِحاً لَكَ لَم تُنشَد وَلَم تُقَلِ
إِذ قُمنَ بِالقَلعة الشهباء مائِلَةً
طوعَ الرياح عَلى العَسّالة الذُّبُلِ
يخفقن مثل خُفوقِ البَرقِ في سُحُبٍ
مِنالسوابغِ لا تشفي مِن الغُلَلِ
فَاعجَب لِنشءِ سَحابٍ لَيسَ عارضُهُ
بِخُلَّبِ البَرقِ لَم يُمطر وَلَم يَسِلِ
وَالبِيض عارية الأَبدانِ أَخرجَها
فرطُ السرور مِن الأَجفانِ وَالخلَلِ
مِن كُلِّ مثل شُعاع الشَمس مبتذَلٍ
مازالَ قَبلُ مَصوناً غيرَ مبتذَلِ
شُكراً لسعيكَ عَن آتي الزَمانِ وَعَن
أَهلِ الزَمان وَأَهلِ الأَعصُر الأُوَلِ
فَرَّجت مِن كُرَب أَمَّنت مِن وَجَل
قَوَّمتَ مِن أَوَدٍ سددتَ مِن خللِ
فَدُم تَدُم بَهجَةُ الدُنيا فَإِنك ذا
خَيرُ المُلوك وَهَذي خِيرة الدولِ
وَاستجلِ بِكرا مَتى تُجلى لَديك وَقَد
طالَت لَديَّ عَلى أَترابِها الطولِ
جاءَتك مِن قِبل الأَيام مُثنيةً
عَلى علاك وَإِن جاءتك مِن قِبلي
عَذراء يَنشَطُ راويها وَيظهَر في
ذَوي البَلاغة مِنها قرَّةُ الخجَلِ
فَلَو رَأَى مُسلمٌ أعجازَها لغدا
عَن مَذهَبِ الشعر يُبدي رَأي مُعتَزلِ
وَقالَ مِن رِبقَةِ الآداب منخلعا
أُجرِرتَ حَبلَ خَليعٍ في الصِبا غزلِ
وَلَو أَبو الطَيبِ الكوفي أُسمِعَها
لَقالَ لي قَول لاعيٍّ وَلا خطلِ
أَجَبت دارَ القَوافي وَهي آهلةٌ
لَما أَجبتَ وَما الداعي سِوى طَللِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أيدمر المحيويغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي356