تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 يوليه 2012 08:28:53 م بواسطة المشرف العام
0 302
نَهضَت بِنُصرتك الرِماح الذُبَّلُ
نَهضَت بِنُصرتك الرِماح الذُبَّلُ
وَقَضى بِطاعتك الكتابُ المنزَلُ
وَجَرى القَضاءُ بِما تَشاءُ كَأَنَّهُ
لَكَ بِالَّذي تَختارُهُ متكفِّلُ
من كانَ يَجهَلُ أَنّ حكمك نافِذٌ
يَسلِ الرِماحَ فَإِنَّها لا تَجهَلُ
عدّلتهن فُجرنَ في جرحِ العِدا
وَالجَورُ في الأَرماحِ حينَ تُعدَّلُ
أَنّى ينازَعُ في المَمالك مَن لَهُ
ذا الدَهرُ جارٌ وَالبَسيطةُ منزلُ
ملك تُذِلُّ لَهُ الصعابَ عَزيمَةٌ
عَلياءُ تنظُر كُلَّ أَمرٍ مِن عَلُ
لَم يَرمِ يَوماً عَن حنيَّة رَأيهِ
إِلا أُصيبَ مِن الصَواب المفصلُ
الكامِلُ السُلطانُ ظِلُّ اللَهِ نا
صِرُ دينِه المَلِكُ المُعمّ المُخوِلُ
ملكٌ إِذا عاينتَ فَضلَ يَمينه
أَيقَنتَ أَنَّ البَحر مِما يَبخَلُ
وَإِذا بُليتَ وَلا بُليتَ بِسُخطهِ
حَقَّقتَ أَن الخَوفَ مِما يقتُلُ
يُغني العُفاةَ وَثَغرُهُ مُتبسِّمٌ
يُردى الكُماةَ وَوَجهُهُ متهلِّلُ
سبقَ الملوكَ الأوّلين جَلالَةً
وَفَخامَةً فَهوَ الأَخير الأَوّلُ
مَلِكٌ لَهُ دون الفَواحشِ وَالخنا
من حِلية المَعروفِ سِترٌ مسبَلُ
يَستحسنون البَدرَ عَندَ كَماله
وَلأَنتَ أَحسنُ في العُيون وَأَجمَلُ
يَستعظِمون اللَيثَ عِندَ نِزالِهِ
وَلأَنتَ أَجرأ في الحُروب وَأَجزَلُ
بِالدين وَالدُنيا وَفي أَهليهما
نَقصٌ وَأَنتَ لِنقصهنّ مكمِّلُ
أَنتَ الَّذي بِبَهائِهِ وَوَفائِهِ
وَسَخائِهِ وَذَكائِهِ يُتَمثَّلُ
لَولاك لَم يَكُ لِلشَريعةِ جانِبٌ
يُرعى وَلا للحقّ قَولٌ يُقبَلُ
لَولا مَساعيك الجَميلةُ أَصبحت
غُررُ المَعالي وَهيَ شُعتٌ عُطَّلُ
لَم يُجرِ ذكرَك ذاكِرٌ في محفلٍ
إِلا تَعَطَّر مِنهُ ذاكَ المحفِلُ
لَم يُرمَ باسمك أَو برأيك معضِلٌ
إِلا اِنجَلى وَانجابَ ذاكَ المعضِلُ
لَما نَهدت إِلى الَّذين رَمى بِهم
في الجَهل حلمُك وَالتحلُّم يُجهلُ
نضجت جُلودهُمُ بِنارٍ أُوقدت
لِلخَوفِ بَينَ ضُلوعهم تتأكَّلُ
لَو أَيقَنوا أَنّ الفِرارَ مِن الرَدى
ينجيهُمُ فرّوا إِذاً وَتَسلّلوا
لكنهم علموا يَقيناً أَنَّهُم
لا يُعجِزونك أَحزنوا أَو أسهلوا
وَلَو أَنَّهُم أَلقوا مَقادةَ أَمرِهم
بِيديك حينَ قَصدتَهم وَتَوكَّلوا
لأنَلتهم ضِعفَي مُناهم راضيا
عَنهُم وَنالوا عاجلاً ما أَجَّلوا
لَكنّهم دُهِشوا بِهيبتك الَّتي
دُهِموا بِها وَهيَ المَقامُ الأَهولُ
فَتَحصَّنوا حَذَراً وَبَأسِك لَم يَكُن
لِيصدَّهُم لَو شئتَ بابٌ مقفَلُ
حَتّى إِذا جَمَعوا شَتيتَ حُلومهم
وَاستدبَروا آراءَهم وَاستَقبَلوا
وَقَفوا عَلى أَن لَيسَ عَنكَ لَهُم وَلا
لِسِواهُمُ عِندَ الحَقيقة مَعدَلُ
فَصَفحتَ عَما كانَ غَيرَ مؤاخِذٍ
فَخَطيئَةً تَعفو وَعُذراً تَقبلُ
وَعصت سجيَّتُك الكَريمَةُ فيهمُ
عَذلَ الهَوى إِنّ السَجيةَ تُعذَلُ
ما كنتَ لَو لَم يَعتدوا لتروعَهم
حاشاكَ مِن إِتيان ما لا يَجملُ
وَهُم العَبيدُ فَما لَهُم نَزعوا يَدا
عَن طَوع مَن ما شاءَ فيهم يَفعَلُ
تاللَه ما ضَرُّوا سواهم إِذ عَصوا
وَالسمُّ شاربَهُ يَضرُّ وَيَقتُلُ
ما ضَرَّ مَن في طَوعِهِ الثقلانِ أَن
تَعصيه شرذمةٌ عَلَيه تُعوّلُ
فليهنِ جِلَّقَ أَنَّها قَد أَصبَحَت
في مُستَقر الملكِ لا تَتَحوّلُ
وَأَنا الضَمينُ بِأَن سَيُسلى جِلَّقا
عَما مَضى مِن عُمرِها ما يُقبِلُ
فَاسلم عَلى نَهلِ الزَمان وَعلهِ
يا مَن بِهِ الدُنيا تجِلُّ وَتجملُ
فرغَ القَضاءُ وَلا مردَّ لِحُكمِهِ
مِن أَنَّ جَدَّ معانديك الأَسفَلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أيدمر المحيويغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي302