تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 يوليه 2012 08:31:26 م بواسطة المشرف العام
0 243
العَبدُ أَيدَمُرٌ تطلّب تحفةً
العَبدُ أَيدَمُرٌ تطلّب تحفةً
تُكسى القُبولَ لِسَيّد الأَصحابِ
فَرَأى أَجلَّ هَدِيةٍ تُهدى لَهُ
ذوبَ النُهى وَنَتائجَ الأَلبابِ
فَأَجالَ في رَوضِ القَرائحِ فِكرَهُ
ثُم اِنتَقى مِنهُ لُبابَ لُبابِ
مِن طِيبِ نادرةٍ وَلُطفِ فكاهَةٍ
وَبَديعِ بادِرَةٍ وَحُسنِ خِطابِ
وَسَوائِر الأَمثالِ قَد وَشَّحتُها
فيهِ بِمعجِزِ سُنَّةٍ وَكتابِ
وَالجدّ مَوصولا بِهَزلٍ يُنشِطُ ال
قاري وَيُطربُ أَيَّما إِطرابِ
وَنَوادِر الحُكَماءِ وَالبُلَغاءِ وَال
خُطَباءِ وَالشعَراءِ وَالكُتّابِ
وَجَمعتُ فيهِ إِلى سَلامة رقّة ال
حَضَر اللَطيفِ جَزالَة الأَعرابِ
فَأَتاكَ كَالحَسناء قَد لَبِسَت عَلى ال
إِثراء ثَوبَ نَضارَةٍ وَشَبابِ
وَالرَوضَةِ الغَنّاءِ أَهدَت نَشرَها
ريحُ الشَمال ضُحىً غَداةَ سَحابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أيدمر المحيويغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي243