تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 يوليه 2012 08:35:41 م بواسطة المشرف العام
0 236
طافَ بِنا وَاللَيلُ في ثَوبٍ خَلق
طافَ بِنا وَاللَيلُ في ثَوبٍ خَلق
يَلمَعُ مِن خلاله نورُ الفَلَق
وَالنَجمُ يَخبو تارَةً وَيأتلِق
مثلَ عُيونٍ كابَدَت طولَ الأَرَق
خَيالُ مَن أَسكَن جَنبيَّ القَلَق
جَبينُهُ الشَمسُ وَخَدُّه العَبَق
يَبدو فَما أَرمقُهُ فيمَن رَمَق
يَأمرني الوَجدُ وَيَنهاني الفَرَق
وَصاحب مثل الرِداءِ المُختَرق
يُبدي الرِضا مُنطَوياً عَلى الحَنَق
ما كُلُّ ما تَرجُو النُفوس يَتَّفِق
وَقلَّما يَسلَم صَفوٌ مِن رَنَق
وَالعتبُ منكَ لامرئ عَلى خُلُق
مَنزِلَةٌ بَينَ السَفاهِ وَالحُمُق
أَلذُّ مِن وَصفِ الغَزال المنتطق
وَمِن مُناجاة الخَيالِ إِن طَرَق
مَدحُ فَتىً ذكراه مِسكٌ يُنتشَق
لَكنّها في حَلقِ شانيهِ شَرَق
محمَّدٌ شَمسُ الضُحى بَدرُ الغَسَق
محيي النَدى مفني النضار وَالوَرق
صَدرٌ بهىُّ الخَلقِ مَرضيُّ الخُلُق
خوّله اللَه تَعالى وَرزَق
مِن المَعالي كُلَّ ما جَلَّ وَدَق
سابقَ أَربابَ المَساعي فَسَبَق
مَشياً وَهُم بَينَ ذميلٍ وَعَنَق
لَو قَذف النَجمَ بِعَزمٍ لاغتَرق
أَو ضربَ البَحرَ بِكَفٍّ لَفَرَق
أَو رَجَم الطودَ بِحلمٍ لَصَعق
منجّد إِن فُتِقَ الأَمرُ رتَق
أَو رتَقَ الأَمرَ أَعاديهِ فَتَق
للجودِ في يمينه حوضٌ بَثَق
يؤمُّهُ العافون مِن كُلِّ أُفُق
صَفا لَهُم مَشربُه العَذبُ ورق
طَبٌّ بِداءِ الخَطب إِن خطبٌ طَرَق
وَما حُسامٌ فَوقَ مَتنيه طُرُق
للذرّ لَم تضرب بِهِ إِلا صدَق
تَرى لَهُ تلألؤاً يُعشي الحَدَق
فَهوَ إِذا سللتَهُ وَهَناً بَرَق
تَأَنّق الطابع فيهِ فَأنِق
أَقطَعُ مِن عَزمته لَما لَحق
كَتبتُ عَنهُ ما بِهِ المَجدُ نَطَق
فَالشعرُ مِن أَفعاله المَعنى سَرَق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أيدمر المحيويغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي236