تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 11 يوليه 2012 07:55:07 م بواسطة المشرف العامالأربعاء، 11 يوليه 2012 07:57:32 م
0 628
خُلق الهوى داءً بغير دواء
خُلق الهوى داءً بغير دواء
فعليلُه أبداً بغير شِفاءِ
ولأجل ذاك أنا الشقىُّ بمَن له
قد جدَّ بى وجدى وعَزَّائى
يهوَى سواىَ ولستُ أهوىغيرَهُ
والناسُ يختلفُون فى الأهواءِ
كالصَّعدة السَّمراءِ أسمرُ لحظِهِ
يحكى سِنانَ الصَّعدَةِ السّمراءِ
وكَأنّ بهجةً وجههِ فى شَعرِهِ
قمرٌ بدا فى ليلةٍ ظَلماءَِ
وكأنّ عقربَ من الزمَان وصالَه
يوماً فأخلفَ بالصّدودِ رجائى
إنّى لآملُ بعد طُولِ فِراقه
ان سوف يُعقِبُهُ بيوم لقاءِ
ويعودُ من بعد القطيعةِ واصِلاً
فيرقُّ لى من بعد طُولِ جَفاء
وكذاك طبعُ الدهرِ حين عرفتُهُ
يمضى على السَّراءِ والضرّاءِ
والعيشُ بين حلاوةٍ ومرارةٍ
والناسُ بين سعادةٍ وشقاءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تاج الملوك الأيوبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي628