تاريخ الاضافة
الأربعاء، 11 يوليه 2012 08:11:05 م بواسطة المشرف العام
0 381
زمنُ التَّصابى راحةُ القلبِ
زمنُ التَّصابى راحةُ القلبِ
والعيشُ بين الشَّرب والشِّربِ
فاشرَب وسقِّ الشَّرب صَافيةً
فالعيشُ بين السُّرب والسِّربِ
عِنَبِيَّةٌ ذَهبيَّةٌ مُزجت
فترصَّعت باللؤلؤ الرَّطبِ
فاشرب وهاتِ وغنِّنِى طرباً
إنّ الغناءَ مُسوِّغُ الشُّربِ
لو كانت الأيامُ مُنصِفَةً
ما صدَّ مَن ملّكتُهُ قلبى
يا دهرُ إن أغرَيتَ خَطبَك بى
فصدودُهُ من أعظم الخَطبِ
لا تُغرينَّ إذاً صُروفَك بى
حسبى صدودُ مُعذَّبى حسبى
يا قلبُ إن بَعُدَ المزارُ بمن
تهوى فلا تيئَس من القُربِ
الدّهرُ أقربُ إن صبرتَ على
تسهيل هذا المطلبِ الصّعبِ
فاصبر فعند مَن ابتلاك به
فرجُ الذى تلقى من الكرب
يا صاحبى كن فى محبَّتهِ
لى مُسعِداً إن كنتَ من صحبى
عُج بى على مَن سَقَّنى كمداً
وصبابةً بالتِّيه والعُجبِ
سِر بى ولا تَسأم لعلّ ترى
عينى غَزيِّلَ ذلك السَّربِ
سَلنى عسى تُنبيك مُقلتُهُ
مَن ذا أباح للحظها سَلبِى
غَصنٌ رطيبٌ فوقه قمرٌ
مُتبسِّمٌ عن لؤلؤٍ رطبِ
ما كان مشرقَهُ ومغرِبَهُ
إلا القبا ومُهجةُ الصَّبِّ
يسطو بمُقلَته فتحسبُهُ
يسطو عليك بصارمٍ عَضبِ
يلهو ويلعبُ كلّما لعبت
بى مِن هواه صبابةُ الحُبِّ
فكأننى عصفورةٌ وقعت
فى كفِّ طفلٍ فارغِ القلبِ
فغدا يُعذِّبُها براحَتِهِ
فَرِحاً بها والطفلُ فى لِعبِ
يا مَن تعرّض لى فحين حوى
قلبى وزاد هواهُ فى كربى
أضحى يُباعِدُنى ويهجُرُنى
عمداً بلا سببٍ ولا ذنب
أمِنَ المروءةِ ان تُباعِدَنى
بالصدِّ حين سكنتَ فى قلبى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
تاج الملوك الأيوبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي381