تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 29 ديسمبر 2006 05:30:04 م بواسطة حسن إبراهيم حسن الأفنديالخميس، 1 يناير 1970 12:00:01 ص
0 5763
لظى وسعير
هـل من قريضٍ زان من تعـبيرى
أم من قوافى شاعـرٍ نحرير؟
أم توبةٍ تمحو جميع كبائرٍ
شغلت فؤادى , أرّقت تفكيرى
يا رب هل فى العمر بعض بقية
أنجو بها من منكر ونكير ؟
إثمى ليقلقـنى وعفـوك حيلتى
والنفس تجزع من لظى وسعـيـر
وإذا تناقلت الظنون مخاوفى
فكأننى فى ضيق سجن أسير
ذنبى تعاظم داخلى وكأنما
ما لى من الحسنات بعض يسير
يا رب إنى فى ضعيف مآله
ما ضركم ما كان من تقصيرى
أبداً ولا نفع القدير عبادتى
حاشاه ما يحتاج جهد فـقـير
الكون يشهد عن عظيم خالق
فى دقة جلّت عن التصوير
فى كل شيئ يا إلهى قدرة
لو فكّر العاصون فى التدبير
شهدت بأنك يا بديع لواحد
ومهيمن قدّرت كل مصير
إن شئت ترزق من تشاء نوالكم
سعـدا فـيحيا نعـمة لنصـير
أو شئت تختبر العباد بحكمة
خفيت على عقل ولب حقير
سارت وفود للحجيج لمكة
وأنا على جمر هنا بسـريـر
دمعى يسيل إذا ذكرت لزمزم
وذكرت هرولة بلا تأخير
صوت الأذان له بقلبى , خاطرى
جمٌّ من الأشواق والتقدير
وكذا مقام للخليل يروقنى
وطواف بيت الله ملء ضميرى
كم قد بكيت وما دريت بحالتى
والقلب مـنـفـطر من التأثير
كان الخليل هنا وكان ذبيحه
ورسولنا لاقى أذى شرير
يا سيد الثقلين ربك ناصر
يا نعم من مولى ونعم مجير
يا سيد الثقلين هل لى عودة
فأزوركم أبكى بعجز كسير
فالمسلمون كما ترى فى ذلة
لم يقتدوا أثرا لخير بشير
من كل من ينسى لعزم أوائل
لم يسمعوا أبدا عن الفاروق وابن نصير
والوا لكفارٍ وغالى بعضهم
فيهم ضلال الشرك والتنصير
هم مالأوا للكفر يقتل بعضهم
بعضا لهم حجج من التكـفـير
جعلوا لبغداد الرشيد حظيرة
ما بالهم سمعوا لرأي قصير
هتكوا لحرمات وتنهب ثروة
والموت ديدنهم بلا تبرير
يا سيد الثقلين هذا بعض ما
فعلت طوائف فجة التفكير
أما اليهود تجبروا وتكبروا
ذقنا بهم فى ذلنا لمرير
من كان فى عز بدينك طامحا
يبنى حضارات بعزم جدير
اليوم بات مع الخنوع بخوفه
خلف الجدار كذاهلٍ سِكِّير
فى دينكم كانت كرامة أمة
لم ترض ضيما فى لباس صغير
يا سيد الثقلين جئتك باكيا
أشكو من الإحباط والتحقير
فاسأل لنا رب العباد بصفحه
ننجو ونصحو بعد نوم غرير
أخشى على قومى , تمادوا فى الهوى
من أخذ ربٍ قادر وقدير
وهو المسامح جوده لا ينتهى
فاصلح من الأحوال بعد عسير
والطف بقومى نسبةً لمحمد
فلربما عادوا سبيل بصير
ما قد بكيت الحال إلا مشفقا
متقطّع الأحشاء غير قرير
******
يارب إن الناس ساروا نفرة
رفعوا من التهليل والتكبير
فمتى متى لبيك ربى عاودت
ألقى طواف إفاضة وأخير
فأودعّن البيت دمعا ساكبا
وأسائلن الله حسن مصير
يا رب إن الخوف يملؤ داخلى
فارحم لعبدك من لظى وسعير
يا رب وامنح من نعيم خالد
من كان مثلى يحتمى بكبير
يا رب لا تجمع لخوفى فى الدنا
خوفا بيوم الهول والتسعير
الخوف يملكنى وذاك يسرنى
زدنى إلهى من رضا بغزير
جنّب لنا ذللا يحطُّ مكانتى
قد عشت فى دنياي عيش حسير
لوّامتى ما فارقتنى ساعة
تحكى عن الآثام والتقصير
يا رب إنى مذنب ومقصّر
لكنما الغفران جدّ كثير
كم مسّنى شوق أعالج لوعتى
لرسول رب العرش فى توقير
الدمع أصبح صاحبى فى وحشتى
لما غدا صعب علي مسيرى
من لى بطيبة والضريح وروضة
بل منبرٍ يدعو إلى التيسير
أُحد هناك يحبنا ونحبه
وبجواره الشهداء يوم نفير
رفعوا لدين الله كان جهادهم
ويظل مذكورا بلا تحوير
(صلى عليك الله يا علم الهدى )
فاقبل لأبيات من التحبير
واسأل إلهى أن يسامح عبده
ما كان من فعلٍ خفٍ وشهير
9/12/1427 الموافق 29/12/2006
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسن إبراهيم حسن الأفنديحسن ابراهيم حسن الأفنديالسودان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح5763
لاتوجد تعليقات