تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 21 يوليه 2012 07:02:43 م بواسطة المشرف العامالسبت، 21 يوليه 2012 07:05:15 م
1 871
الأمر جد وهو غير مزاح
الأمر جد وهو غير مزاح
فاعمل لنفسك صالحا يا صاح
كيف البقاء مع اختلاف طبائع
وكرور ليل دائم وصباح
الدهر أنصح واعظ يعظ الفتى
ويزيد فوق نصيحته النصاح
وانظر بعينك اليقين ولا تسل
يا أيها السكران وهو الصاحي
تجري بنا الدنيا على خطر كما
تجري عليه سفينة الملاح
تجري بنا في لج بحر ماله
من ساحل أبدا ولا ضحضاح
شغل البرية عن عبادة ربهم
فتن على دنياهم وتلاحي
ومحبة الدنيا التي سلكنا بهم
أبداً مع الأزواج والأشباح
كل البرية شارب كأس الردى
من حتف أنف أو دم سفاح
لا تبنئس للحادثات ولا تكن
بمسرة في الدهر بالمفراح
أفأين هود ذو التقى ووصيته
قحطان زرع نبوة وصلاح
أم أين يعرب وهو أول معرب
في الناس أبدى النطق بالإنصاح
أم أين يشجب خانه من دهره
شجب وحاه له بقدر واحي
وسبا بن يشجب وهو أول من سبأ
في الغزو قدما كل ذات وشاح
أو حمير وأخوه كهلان الذي
أودى بحادث دهره المجتاح
وملوك حمير ألف ملك أصبحوا
في الترب رهن ضرائح وصفاح
آثارهم في الأرض بخبرنا بهم
والكتب من سيرٍ تقص صحاح
أنسابهم فيها تنير وذكرهم
في الطيب مثل العنبر النفاح
ملكوا المشارق والمغارب واحتووا
ما بين أنقرة ونجد الجاح
ملكت ثمود وعاداً الأخرى معا
منهم كرام لم تكن بشحاح
أين الهميسع ثم أيمن بعده
وزهير ملك زاهر وضاح
في عصره هلكت ثمود بناقةٍ
لقيت بها ترحاً من الأتراحِ
وعريب أو قطن وجيدان معاً
أضحكوا كأنهم نوى وضاح
والغوث غوث المرملين ووائل
أو عبد شمس ذو الندى الفياح
وزهير الصوار أو ذو يقدمٍ
منيا بدهرٍ سالبٍ طراحِ
أم أين ذو أنس وعمرو وابنه المل
طاط لط بمسحت جلاح
والملك بعدهم إلى شددٍ به
عصف الزمان كعاصف الأرياح
والحارث الملك المسمى رائشا
إذ راش من قحطان كل جناح
وحباهم بغنائم الفرس التي
فاضت على الجندي والفلاح
وغزا الأعاجم فاستباح بلادهم
ملك حماه كان غير مباح
ركب السفينة إلى بلاد الهند في
لجج يسير بها على الألواح
وبنى بأرضهم مدينة راية
فيها الجباة لعامل جراح
والترك كانت قد أذلت فارسا
لم يستروا من شرهم بوجاح
فشكوا إليه فزارهم بمقانب
فيها صراح ينتمي لصراح
تركوا سبايا الترك فيهم بينهم
للبيع تعرض في يد الصياح
وغدا منوشهر يمت بطاعة
وولاية من منعم مناح
أو ذو المنار بنى المنار إذا غزا
ليدله في رجعته ومراح
ألقى بمنقطع العمارة بركه
في الغرب يدعو لات حين براح
والعبد ذو الأذعار إذ ذعر الورى
بوجوه قوم في السبأ قباح
قوم من النسناس مذكورون في
أصى الشمال كل رياح
وأخوه إفريقيس وارث ملكه
حتف العدو وجابر الممتاح
ملك بنى في الغرب إفريقيةً
نسبت إليه بأوضح الإضاح
وأحل فيها قومه فتملكوا
ما حولها من بلدة ونواح
وكذلك الهدهاد أيضاً عامر
هدت قواعد ملكه المنصاح
أم أين بلقيس المعظم عرشها
أو صرحها العالي على الأصراح
زارت سليمان النبي بتدمر
من مأرب دنيا بلا استنكاح
في ألف ألف مدجج من قومها
لم تأت في إبل إليه طلاح
جاءت لتسلم حين جاء كتابه
بدعائها مع هدهد صداح
سجدت لخالقها العظيم وأسلمت
طوعا وكان سجودها لبراح
أو ياسر الملك المعيد لمّا مضى
من ملك حي لا تراه لقاح
أبقي بوادي الرمل أقصى موضعٍ
بالغرب مسند ماجدٍ جحجاح
لم يلق بعد عبوره بيتاً ولا
شيئاً من الحيوان ذي الأرواح
أم أين شمر يرعش الملك الذي
ملك الورى بالعنف والإسجاح
قد كان يرعش من رآه هيبة
ورنا إليه بطرفه اللماح
وبه سمرقند المشارق سميت
لله من غازٍ ومن فتاح
وأتى بمالك فارسٍكيقاوسٍ
في القيد يعثر مثخنا بجراح
فأقام في بئرٍ بمأرب برهةً في السجن يجأر معلناً بصياح
فاستوهبت سعدى أباها ذنبه
فعفى وسيره بحسن سراح
والأقرن الملك المتوج تبع
عراك البلاد بكلكل فداح
وغزا بلاد الروم يبغي وادي إلي
قوت صاحب عزة وطماح
فقضى هنالك نحبه وأتى إلى
أجل معد للحمام متاح
والرائد الملك المتوج تبع
ملك يرود الأرض كالمساح
فتح المدائن والمشارق وانتحى
للصين في برية وبراح
فأذاق يعبر حتفه فدحى به
في عقر لحد للمنية داحي
وأحل من يمن بتبت معشراً
أضحوا بها عنا من المزاح
والترك قبل الصين كان لهم به
يوم شتيم الوجه والأكلاح
والكامل الملك المتوج أسد
فيه تقصر مدحه المداح
كم قاد من جيش أجيش كبابلٍ
وكتيبةٍ تغشى البلاد رداح
حتى استباح بلاد فارس بالقنا
وبكل أجرد في الجياد وقاح
والترك والخزر استباح بلادهم
والروم منه تتقي بالراح
والصين تجبي خراجها عماله
في بكرةٍ من دهرهم ورواح
نطح الأعاجم في جميع بلادهم
بأحد قرنٍ في الوغى نطاح
وأذاق موليس الحمام وجؤذراً
ونجى قباذ كثعلبٍ صياح
حتى أتاه ذو الجناح برأسه
من أرض بلخ ونهرها المنساح
وأتى بقسطنطين في أغلاله
وبهرمزٍ في قيده الملحاح
وغزوا أرض الشمال فخاض في
ظلماتها بمنارة المصباح
وكسى البنية ثم قوس هدية
سبعين ألفاً من بنات لقاح
أم أين حسان بن أسعد خانه
دهر تلا الإحسان بالإقباح
ورياح الطسمى لمّا جاءه
مستعيدا فشفى غليل رياح
أفنى جديسا باليمامة إذا علوا
طسما بحد ذوابل وصفاح
أم أين عمرو وصنوه المدرى له
فأصاب صفقة خاسرٍ كداح
لم يستمع من ذي رعينٍ عذله
والحين لايثنيه الحي اللأحي
فبدت ندامته وجانبه الكرا
فرأى السلو بغير شرب الراح
أفنى رجالا شاركوه فأصبحوا
ككباش عيدٍ في يدي ذباح
أو تبع عمرو بن حسان الذي
سفح الدماء بسيفه السفاح
قتل اليهود بيثرب وأراهم
أنياب ثغر للنية شاح
أم أين عبد كلالٍ الماضي على
دين المسيح الطاهر المساح
أو ذو معاهر غلقت أبوابه
فأني لها الحدثان بالمفتاح
أو ذو نواسٍ حافر الأخدود في
نجران لم يخش احتمال جناح
ألقى النصارى في نيرانٍ أججت
بوقود جمرٍ مضرمٍ لفاح
فدعا له ثعلبان أحابشا
منهم بقاع الأرض غير ضواح
فتقحم البحر العمسق بنفسه
وسلاحه وجواده السباح
فغدا طعاماً بعد عز باذخ
للحوت من نونٍ ومن تمساح
وأتى ابن ذي يزنٍ بأبنا فارس
لمّا تغرب وانثنى بنجاح
فغدا الأحباش للأعارب أعبدا
يشرونهم بخسارة ورباح
أين المثامنة الملوك وملكهم
ذلوا لصرف الدهر بعد جماح
ذو ثعلبان وذو خليل ثم ذو
سحر وذو جدن وذو صروح
أو ذو مقار قبل أو ذو حزفر
ولقد محا ذا عثكلان ماح
تلك المثامنة الذرى من حمير
كانوا ذوي الإفساد والإصلاح
أو ذو مراثد جدنا القيل ابن ذي
سحر أبو الأذواء رحب الساح
وبنوه ذو قين وذو شقر وذو
عمران أهل مكارم وسماح
والقيل ذو دنيان من أبنائه
راح الحمام إليه في الرواح
خدمتهم جن الهواء وسخرت
لمقاول بيض الوجوه صباح
أم أين ذو الرأين أو ذو ترخم
سقيا بكأس للمنون ذباح
أم أين ذو يهر وذو يزنٍ وذو
بؤس وذو بيحٍ وذو الأنواح
أم أين ذو قيفان أو ذو أصبح
لم ينج بالإمساء والإصباح
أم أين ذو الشعبين أصبح صدعه
لم يلتم كمشعب الأقداح
أو ذو حوال حبل دون مرامه
أو ذو مناخ لم ينخ بمراح
أم أين غمدان أو ذو فائش
أو ذو رعين لم يفز بفلاح
أو ذو الكباس وذو الكلاع ويحصب
أضحكوا وهم للنائبات أضاحي
والقيل أبرهة بن صباح قضى
نحبا وأبرهة أبو الصباح
والصعب ذو القرنين أدركه الردى
قصدا ولم يضرب له بقداح
وسطا على الصيف هاتك عرشه
وعلى أخيه جذيمة الوضاح
وجذيمة الوضاح غير جذيمة الزب
اء عن علم وعن إصحاح
والحرة الزباء سيق لها الردى
بيدي قصير الخسر لا الأرباح
قتلت جذيمة وهو خاطبها ولم
تفعل كفعل نضيرة وسجاح
أم أين ذو أقان أو ذو أفرع
أو ذو الجناح هزبر كل جناح
أو ذو العبير وذو ذرائح خانه
دهر يعيد النسر كالذراح
أم أين ذو بينون أو ذو مرعلى
وبنو شراحبيل وآل شراح
أم أين ذو شهران أم ذو ماور
أضحت زنادها بلا قداح
وعلى الذي ملأ البلاد بخيله
شهران مثل شقيقه المصباح
أم أين فهد أو همال وابنه
زيد عفاهم دهرهم بمساح
أم أين ذو ثات وذو هكر وذو
نمر وذو صبر وذو المشراح
أم أين ذو غيمان أو ذو شوذب
اللا بيض في النساء ملاح
أم أين نبع وذو سخط
أو ذو الملاحي لات حين ملاح
أم أين أوسان أو ذو مأذن
أم أين ذو التيجان والإبراح
وعباهل من حضرموت من بني
أحماد والأشبا وآل صباح
والغر من جدن وأبنا مرة
وبني شبيب والألى من شاح
وبنو الهزيل وآل فهد منهم
من كل هش للندى مرتاح
أذواء حمير قد ثوت وملوكها
في الترب ملك ضرائح وصفاح
أضحوا ترابا يوطئون كمثل ما
وطئت هوامد تربة وبطاح
ذلت لهم دنياهم ثم انثنت
ترميهم بالحوافر الرماح
مطرت عليهم بعد سحب سعودهم
سحب النحوس بوابل سحاح
ما هابهم ريب المنون ولا احتموا
عنه بأسياف ولا أرماح
كلا ولا بعساكر ودساكر
وجحافل ومعاقل وسلاح
سكنوا الثرى بعد القصور ولهوهم
بمطاعم ومشارب ونكاح
أضحت مدثرة قصورهم التي
بنيت بأعمدة من الصفاح
والدهر يمزج بؤسه بنعيمه
ويرى بنية الغم في الأفراح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نشوان الحميريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي871