تاريخ الاضافة
الأحد، 22 يوليه 2012 08:30:41 م بواسطة المشرف العام
0 328
روحي وراحة روحي ثم ريحاني
روحي وراحة روحي ثم ريحاني
وجنتي من شرور الإنس والجان
ومأمني وأماني من سعير لظى
ذكر المهيمن في سري وإعلاني
ومدح أحمد أحمد العالمين حمى
وذو المقام الذي ما قامه ثان
يس طه المقفي ذو الشفاعة والحوض
الذي جل عن إحصاء كيسان
سر الوجود وأسمى المرسلين سنى
والفاتح الخاتم الآتي بقرآن
ومعجزات وآيات مؤزرة
يزري سناها بياقوت وعقيان
كالنمل في عدد كالنبل في عدد
كالشهب والشمس في هدى وتبيان
فالبدر شق له المولى وظلله
بالمزن والبكر قال الحمل أعياني
والضب جاوبه والظبي خاطبه
والجذع حن حنين العاشق العاني
والشمس ردت وأشجار الفلاة أتت
تسعى وترفل في أثواب إذعان
كذا الحصى سبحت في كفه علنا
لم يختلف فيه من أصحابه اثنان
كما أصابعه من بينها نبع العذب
الفرات فروت كل ظمآن
ويوم مولده الأسنى بدت عبر
للإنس والجن لا تحصى بديوان
للملة السمحة العليا مبشرة
بعزها وبإعلاء وإعلان
وللطغاة وللطاغوت منذرة
بقربهم من مساءات وأحزان
في ذلك اليوم نار الفرس قد خمدت
وكان ما كان من تصديع الايوان
وفيه أصبحت الأصنام ساقطة
كأنها سجد خرت للاذقان
والجن أفزعها فيه وأفظعها
رجم السماء لها بالثاقب القاني
والآي أكثر من أن يستطاع لها
حصر بعد وإحصاء بحسبان
هو السراج هو النور المبين وذو السبع
المثاني وبشرى نجل عمران
هو الملاذ هو المنجى لمعتصم
هو المعاذ وملجأ الخائف الجاني
الله فضله والله كمله
فهو المكمل في عقل وجسمان
والله كرمه والله تممه
فهو المتمم في حسن وإحسان
واختاره من ذوي المجد المؤثل من
أسماهم نسبا من خير عدنان
يا رحمة الله إني خائف وجل
يا نعمة الله إني مفلس عاني
وليس لي عمل ألقى العليم به
سوى محبتك العظمى وإيماني
فكن أماني من شر الحياة ومن
شر الممات ومن إحراق جثماني
وكن غناي الذي ما بعده فلس
وكن فكاكي من أغلال عصياني
تحية الصمد الأعلى ورحمته
ما غنت الورق في أوراق أغصان
عليك يا عروتي الوثقى ويا سيدى الأوفى
ومن مدحه روحي وريحاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم التازيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي328