تاريخ الاضافة
الأحد، 22 يوليه 2012 08:33:25 م بواسطة المشرف العام
0 268
بإحسان ذي الطول أهل الكرم
بإحسان ذي الطول أهل الكرم
له الحمد حمدا يوافي النعم
جعلنا لخير الورى أمة
فكنا بذلك خير الأمم
هنيئيا لنا أمة المجتبى
حرزنا المعالي حزنا العظم
شريعتنا سمحة سهلة
فلا إصر فيها ولا مقتحم
نجازى بسيئة مثلها
إذا العدل بالعدل فينا حكم
وذات البها عشر أمثالها
فأكثر وأعظم به من كرم
وبالتوب تغفر أوزارنا
ولا أخذ إن جنبت باللمم
ومن لم يوفق إلى رشده
ومات مصرا على ما اجترم
فإن شاء أوسعه فضله
وإن شاء منه تعالى انتقم
وتوجه بعد تاج الرضى
وأذهب عنه الأسى والألم
وفي أل عمران أثنى على
علي حلانا العلي الحكم
وأوفى لنا ديننا في العقود
فضلا ونعمته قد أتم
شرفنا بتشريف متبوعنا الجميل
الصفات الشريف الهمم
أبو القاسم الطاهر المصطفى
على الخلق سيد أهل العصم
به فتح الله أرساله
شموس الهدى وبه قد ختم
وكل العوالم من أجله
براها المصور باري النسم
وسماه في الذكر جل اسمه
بشيرا نذيرا سراج الظلم
في الأعراف عرفنا نعته
فلله تلك الحلى والشيم
وفي النور أثنى على نوره
وفي الحجر شرفه بالقسم
وفخم في الفتح مقداره
وعظم أخلاقه في القلم
وفي النجم قربه ربه
وأتحفه بسنايا الحكم
وفي والضحى والتي إثرها
أبان المزايا وأبدى النعم
وفي يوم مولده قد بدت
عجائب منها انتكاس الصنم
وتصديع إيوان كسرى وما
جلته الكواهن من مكتتم
و فارس نيرانهم قد خنت
فآذان دينهم بالعدم
وهال الشياطين رجم السماء
بالشهب كل رجيم قدم
وما مس في حمله أمه
لغوب ولا امتحنت بالوحم
وقد وضعته كما أخبرت
بلا وجع وبلا سيل دم
نظيفا وليس بذي غلفة
تقط ولا سرر يصطلم
وقد كان يصبح في مهده
كحيلا دهنيا أريج النسم
وكم آية أبصرت ظئره
حليمة ذات الوفا بالذمم
وشق بمرأى ابنها قلبه
وقدس في حينه والتأم
إليه الذراع وحت أمرها
وقالت له إنني ذات سم
والأشجار لما دعاها أتت
تخب بساق خلت من قدم
وردت له الشمس بعد الأفول
والبدر شق له وانقسم
وبالسلسل الكف فارت وكم
كفت عائلا وشقت ذا سقم
وفيها الحصى سبحت وبها
عن الجذع قد زال هم هجم
ونطق البهيمة من باهر العلامات
والذكر اعلى علم
علا مجدا أحمد لا يرتقى
فأني يعبر عنه بفم
وعن عد معشار آياته
يكل اللسان ويعيى القلم
أمولاي أنت شفيع الورى
وملجأهم يوم نشر الرمم
وفي البذل والجود غيث السماء
والخلق والخلق فرد علم
فكن لي إلى ذي الغنى شافعا
فإني مسيء وممن ظلم
وكن لي كفيلا بنيل المنى
ودفع البلايا ودرء النقم
على المصطفى وعلى آله
وأصحابه عربهم والعجم
سلام يضوع لنا نفحه
بكشف الغموم وبرء السقم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم التازيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي268