تاريخ الاضافة
الأحد، 22 يوليه 2012 08:34:25 م بواسطة المشرف العام
0 241
حسامي ومنهاجي القويم وشرعتي
حسامي ومنهاجي القويم وشرعتي
ومنجاي في الدارين من كل فتنة
محبة رب العالمين وذكره
على كل أحياني بقلبي ولهجتي
وأفضل أعمال الفتى ذكر ربه
فكن ذاكرا يذكرك رب البريئة
وما من حسام للمريدين غيره
فكم حسموا من ظهر زار وباهت
وكم بددوا شملا لذي جرأة وكم
أبدوا عدوا مسهم بمضرة
وكم عزلوا ذا إمرة وولاية
فأضحى مهانا بعد عز الإمارة
وكم دافع الله الكريم بذكرهم
عن الخلق من مكروهة ومبيرة
وأفضل ذكر دعوة الحق فلتكن
بها لهجا في كل وقت وحالة
فكثره ذكر الشيء آية حبه
وحسب الفتى تشريفه بالمحبة
ودوام على ذكر الوظيفة إنها
لذكراها أمن وأمنع جنة
وفيها من السر المصون خزائن
مفاتيحها التقوى وصدق الإرادة
وليس لها وقت يرجح فضله
على غيره بل كله وقت رحمة
ولا حد في مراتها إن تكررت
وواحدة حسب المريد بدورة
فإن تنفرد في ذكرها فهو فاضل
وأفضل منه ذكرها بالجماعة
وذكر مرادي بعد عشر بإثرها
مرادي ولكن ليس شرطا لصحة
وهاك زماما للوظيفة كافلا
بترتيبها نظمته في قصيدة
تعوذ وبسمل واقرأ الحمد مرة
وامن جهارا إن ذكرت وظيفتي
وسورة إخلاص ثلاثا وبعدها
المعوذتين مرة فتثبت
وبسمل لكل مطلقا بمحلها
وعند اختتام الناس فافصل بسكتة
وسل ربك الغفران تب صل سلمن
على المصطفى الماحي ثلاثا بقوة
وربك فاستغفره عشرا وبعدها
ثلاثا لدى التقييد منك بعدة
ومثلهما سبحه واحمده هللن
وكبر وحوقل ثم صل سوى التي
تسمى دعاء الكرب فاستوف ذكرها
ثلاثا وقابل بالقبول نصيحتي
وصل على الأملاك والأنبياء والمطيع
ثلاثا وادعون للصحابة
كذاك وهلل بعد عشر ثمانيا
وذلك حد للأقل المؤقت
وهلل وأقرر بالرسالة مرة
لأفضل مرسول إلى خير أمة
وجىء بدعاء إثر ذلك مرة
و يا واحد عشرا وجىء بالشهادة
ثلاثا وقد تم الذي رمت نظمه
بحمد إلهي ضابطا للوظيفة
وصل إله الناس بدءا وعودة
على المصطفى والآل ثم الصحابة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم التازيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي241