تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 22 يوليه 2012 08:35:04 م بواسطة المشرف العامالأحد، 22 يوليه 2012 08:37:40 م
0 259
كأَنَّما المَوْزُ في عَراجِنهِ
كأَنَّما المَوْزُ في عَراجِنهِ
وَقَد بَدا يَانِعاً على شَجَرِه
فُروعُ شَعْرٍ بِرَأْسِ غَانِيةٍ
عُقِصْنَ من بَعدِ ضَمِّ مُنتَشَرِه
كَأَنَّ مَن ضَمَّهُ وَعَقَّصَهُ
أَرَسَلَ شُرَّابَةً على أَثَرِه
وفي اعتِدالِ الخَرِيفِ أَحسنُ ما
يُرْ قِلُ مِثلَ الرَّداحِ في أُزُرِه
كَأَنَّ أَشجارَهُ وقد نُشِرَتْ
ظِلالُ أَوراقهِ على ثَمَرِه
حَامِلَةٌ طِفلَها على يَدِها
تُظلُّهُ بالخِمارِ من شَعَرِه
كَأَنمَّا ساقَهُ الصَّقِيلُ وقد
بَدَتْ عليهِ نُقوشُ مُعتَبرِه
سَاقُ عَروسٍ أُمِيطَ مِئزرُها
فَبانَ وَشيء الخِضابِ في حِبَرِه
تُصاغُ مِن جَدْوَلٍ خَلاخِلُها
فَينجلي والنِّثارُ من زَهَرِه
حَدائِقٌ خَفَّقَتْ سَناجِقُها
كأَنّهُ الجَيشُ أمَّ في زُمَرِه
زَهَا فَراقَ العُيونَ مَنظرُهُ
فَما تَمَلُّ العُيونُ من نَظَرِه
وكلُّ آياتهِ فَباهِرَةٌ
تَبِينُ في وِرْدِهِ وفي صَدَرِه
كأَنمَّا عُمْرُهُ القَصِيرُ حَكَى
زَمانَ وَصْلِ الحَبِيبِ في قِصَرِه
كأَنَّ عُرْجُونَهُ المَشيبُ أَتى
يُخبِرُ أَنْ خانَهُ انقِضَا عُمْرِه
كأَنَّهُ البَدرُ في الكمالِ وقد
أُصِيبَ بِالخَسْفِ في سَنَا قَمرِه
كأَنَّهُ بَعدَ قَطعِهِ وقد اصفَ
رَّ لِمَا نَالَ مِن أَذَى حجرِه
مُتيَّمٌ قد أَذابَهُ كَمَدٌ
يَبِيتُ مِن وَجْدِهِ على خَطَرِه
مُعَلَّقٌ بِالرَّجاءِ ظاهِرُهُ
يُخبِرُ عَمَّا أَجَنَّ مِن خَبرِه
يَطِيبُ رِيحاً ويُستلَذُّ جنىً
على أَذىً زادَ فَوقَ مُصطَبِرِه
كأَنّهُ الحُرُّ حالَ مِحنتِهِ
يَزيدُ صَبْراً على أَذَى ضَرَرِه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الجباس الدمياطيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي259