تاريخ الاضافة
الأحد، 22 يوليه 2012 08:52:34 م بواسطة المشرف العام
0 261
أعد الحديث فليس بالمملول
أعد الحديث فليس بالمملول
عن خير مبعوث وخير رسول
واملأ مسامعنا بطيب حديثه
فهو الشفاء لحر كل غليل
وادأب عليه مصليا ومسلما
فكذا أتى في محكم التنزيل
واخصص بترداد السلام ضريحه
في كل شارقة وكل أصيل
وإذا رأيت العيس تحدى نحوه
فاختر مواطئهن للتقبيل
واشفع بمن حملت على أكوارها
من حامل لغرامه محمول
واصحبهم بالقصدان ونت الخطى
ورأيت باع الطول غير طويل
فعسى ينالك منزكاة زكائهم
ما قرر القرآن لابن سبيل
ومن اقتدى بالصدق في أنحائه
قادته عزمته بغير دليل
ومن اشرأب إلى لقاء حبيبه
جذب المقادة من يد التعليل
وإماط سوف ومج ريقه رقه
بلها العزيمة من فم التاميل
حتى يرى البيداء وثبة خائف
والميل من قصر دوين الميل
كل الجمال متى أرى لك زائراً
متبوئا بذراك خير مقيل
فرحاً بمغناك المقدس تربه
فرح المحب مبشرا بقبول
مترنحا طربا تنح منتش
هزت معاطفه شمال شمول
فهناك أظفر بالأماني والمنى
وعلى الوجود أصول حين وصولي
وتهزني من طيب طيبة نفحة
فيطيب لي مرحي وجر ذيولي
وإذا أسأت تأدبا بحماكم
عفوا فإني غبت عن معقولي
من ذا يرى حرم الحبيب فيهتدي
لتميز المعلوم والمجهول
قمر له هضبات مكة مطلع
والروضة الفيحاء أفق أفول
جاءت نعوت كماله منصوصة
في الذكر والتوراة والإنجيل
وبه تشفع آدم لإلاهه
لما أحس بحالة التجويل
وأتى بمبعثه المسيح مبشراً
يوصي به للجيل بعد الجيل
وبليلة الإسراء أكمل فضله
ناهيك من فضل ومن تكميل
وإليه نلجأ في المعاد لأننا
نأوي لظل للنجاة ظليل
ما زال في الأصلاب ينقل نوره
حتى تبلج في أعز قبيل
من نبعة للجود روض نبتها
وفروع مجد فارع وأصول
صيد تحل من الأكابر هامها
وتحل منها مفرق الإكليل
فإنجاب غيم الغي عند ظهوره
كالشمس في جو تلوح صقيل
وأذل من بالكفر حاول عزة
وأعز بالإيمان كل ذليل
ألف الجميل فما يقابل سائلاً
إلا بوجه كالسراج جميل
لا يعدم السارون إن نزلوا به
ريا لصاد أو قرى لنزيل
سمح يشاكل حسنه إحسانه
لا تعتريه ملالة المسؤول
يلقي الأرامل واليتامى إن نأت
عنهم عشيرتهم بكف كفيل
ويبيحهم من حبه وحبائه
ما يحمل المثري على التطفيل
هذا الفخار ومن يكن ذا وصفه
فالمدح فيه كقطرة في النيل
وعلى أولي الألباب طراً أن يروا
بذل النفوس له أقل قليل
فعليه من ذي العرش كل تحية
وعلى صحابته ذوي التفضيل
ما أمرع الروض الحيا وتضوعت
ريا نسيم في الغدو عليل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن السماطغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي261