تاريخ الاضافة
الأحد، 22 يوليه 2012 09:29:27 م بواسطة المشرف العام
0 426
أقسم بالطاء قبل هاء
أقسم بالطاء قبل هاء
والسين والميم بعد طاء
والألف الأول المبدّا
على حروف من الهجاء
والخمسة الناطقات جهراً
بالحمد والشكر والثناء
والسبعة الشاخصات لما
لاحت بروق من السماء
أني على حبكم مقيم
وقد تركت السوء ورائي
أول فتحي بفاتحات
من آل حاميم في ابتدائي
والباب منها إنا فتحنا
وحارس الباب حرف فائي
دخلت بالسلم سالمتني
رقيق في سلم الرجاء
وسرت والنجم لي دليل
ومن سواد الدجى ردائي
اركض بالرجل في طريق
بغير زاد بغير ماء
لقيت بحراً على هواء
من فوقه عنصر الهواء
من فوقه ناره تلظت
طافت به حافة السماء
رميت في وسطها بنفسي
كأنني خايف الشتاء
هذا ولم أحترق وقالوا
إنا نبذناك بالعراء
تشعشع البرق عن يميني
ولاح من جانبي كداء
رأيت ذات الستور تجلى
من داخل الستر والخباء
طرقت باب الخبا عليها
في حندس اليل في اختفاء
قالت ومن ذا فقلت ميت
ملقى على ساحة اللقاء
قالت فهل يعتريه عشق
فقلت عشق بلا انتهاء
قالت بحول الاله يحيى
فقلت يحيى بلا امتراء
فعشت في الحال لا بنفسي
لكن بروح من البقاء
وحمت أنشدتها قصيداً
أرق من رقة الهواء
يا ساكني منحني ضلوعي
يهنيكم منزل الهناء
لا ترسوا لي خيال طيف
فالنوم عن مقلتي نائي
ان سال وادي العقيق ماء
فمن دموعي من البكاء
أو لاح بالابرقين برق
فانما ذلك حشائي
أو هب ريح من المصلى
فإنما نشره ثنائي
لو غنت الورق صادحات
فإنما اهتاجها غنائي
أو هز بان النقا هزيز
فمن حنيني لأوليائي
عن اللوى ما انثنى فوادي
كلا ولو صار في التواء
ملبياً جيتكم وسعيي
اليكم كاشافً غطائي
بكم أنا طايف دواماً
فمن صباحي إلى مسائي
وقبلتي نصبها اليكم
بالحال من مبتدأ صبائي
هذا حطيم الغرام ركني
وأنتم عامر بنائي
رقيت فوق الصفا برقي
فرق من شدة الصفاء
وهب لي من منى نسيم
مزقني صرت كالهباء
بخيفكم قد خفيت حتى
لا ينظروني من الخفاء
والهجر يرمي صميم قلبي
جمار جمر على الولاء
ببابكم وقفتي وحجي
لكم وقربانكم دمائي
ان ينقضي في الغرام نحبى
فعمرتي عمرة القضاء
وبعدها أنزل المصلى
فمن فناء إلى فناء
اقسمت لا ينثني لوائي
عن صاحب الحوض واللواء
محمد كعبة الأماني
وقبلة الحق للدعاء
انباؤه أنبات بصدق
بأنه خير انبياء
ومن رأى الحق عن حقيق
وذاك من اعظم لراء
منه جوهر الكون قد تصفى
فصار في غاية الصفاء
سماؤه اطلعت هلالا
أبها من الشمس في الضياء
بدا لأبصارنا كنور
في نوره حار كل رائي
حياه أحيا النفوس حقا
والحق حياه بالحياء
أشار للبدر بانقسام
فانقسم البدر بالسواء
وسأل من أصبعيه ماء
أطهر ماء وخير ماء
سقا عطاشا من فوق ألف
وانقلب الجيش بارتواء
وآية العنكبوت نسيج
لما رقى الغار باختفاء
وذلك الغار غار ثور
وليس بالغار من حراء
وسخلة أشبعت خماصاً
الفا وقاموا على اكتفاء
ونصره بالصبا حقيق
فليس يحتاج للرخاء
جريدة هزها ببدر
صارت جساماً بلا صداء
فولاذه ما له نظير
في السند والهند والخطاء
وسبع تمراته تناهت
ستين وسقا بلا رياء
غمامة ظلها عليه
ان سار في الحر كالوقاء
والجذع ما زال في حنين
إليه قد مال بإنحاء
داواه من لطفه بضم
والضم من الطف الدواء
قتادة عينه بخد
سالت بسيل من الدماء
فردها فاستوت وصارت
تشرق بالنور والضياء
وارمدت مقلتا عليّ
بتفله عاد في شفاء
صم الحصا في يديه قالت
سبحان ربي بالا انتهاء
والريم لما به استجارت
قالت خشوني بلا غداء
اطلقها ارضعت وجاءت
رحيبة البال في اكتفاء
نعم وذيب الفلاة يثني
عليه من افضل الثناء
يقول هذا رسول صدق
أرسله رافع السماء
شاة الخزاعية التي ما
أصابها الفحل بالنزاء
هرماء مهزولة وعجفا
وضرعها ناشف الوعاء
فمسة سال من حليب
ينصب في داخل السقاء
والشجر الخضر من اراك
سعت إليه بلا خفاء
وشقت الأرض ثم قالت
أنت نبي بلا افتراء
تلين من تحته صخور
إذا مشى وهو في انكفاء
والرمل من تحته كصخر
فلا يرى أثره لرآئي
وجاء جبريل يسعى إليه
ليلاً وقد فاه بالوفاء
من رب عز العلا تعالى
وخصه الله بالصفاء
فوق المعارج صار يرقى
فمن سماء إلى سماء
يخدمه السعد والثريا
اكليله وهو في ارتقاء
فاحترق الحجب ثم لما
دنا إلى حضرة البهاء
وزجه رفرف التداني
كقاب قوسين في استواء
قال له الحق أنت عندي
وأنت عبدي على ولائي
وأنت فتاح كل خير
وأنت خاتم أنبيائي
وأنت عز وأنت كنز
وأنت حرزاً لأوليائي
وانت في حضرتي خطيب
لأهل ودي وأصفيائي
وأنت محمول للتداني
ما أنت موضوع للتنائي
وأنت من رحمتي عطاء
وأنت من أشرف العطاء
أنت عروس الجمال فامنن
على المجين باجتلاء
أنت فريد الزمان يا من
أفرده الحب على سوائي
أنت الذي ما له نظير
في الحسن يا كامل الحياء
أنت أعز الوجود عندي
فاسجد لعزي وكبريائي
والبس قبل البقا دواما
في دولة العز والبقاء
واشفع وسل ما تشاء تعطه
فقد تكفلت بالوفاء
فقال ان امتى عصاة
فاغفر لهم واستجب دعائي
فأنت غفار كا ذنب
وأنت يا سيدي رجائي
قال ادخلوا في جنان عدن
إلى نعيم بلا شقاء
صلاة ربي عليه دامت
ما ابتسم الصبح بالضياء
وما دعا للصلاة داع
فاطرب السمع بالنداء
والآل والصب ذي المزايا
وتابعيهم على الولاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
برهان الدين بن زقاعةغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي426