تاريخ الاضافة
الأحد، 22 يوليه 2012 09:32:33 م بواسطة المشرف العام
0 376
سقى عتيق الاجرع
سقى عتيق الاجرع
غيث عقيق الادمع
وساكني وادي النقا
والمنحنى من أضلعي
قبيسهم في مهجتي
كالبارق الملتمع
والقلب مني طايف
بركنهم من جزعي
ووجنتي الصفراء غدت
حمرا بقاني مدمعي
اخلصت في خليصهم
في الحب من تطوعي
وما يمر باطني
للغير من متسعي
وكم قد نزلت خيفهم
للأمن يوم الفزع
وكم على نعمانهم
انعمت فيه مربعي
وفي مناهم روحتي
وعودتي ومرجعي
وطيبة معصارها
يسكرني فلا أعي
وفي قبا قبابها
جمعت فيها اجمعي
يا ليت في بقيعها
يكون فيها مصرعي
أو في الحجون تربتي
أو في وهاد لعلع
يا نار حين دمعتي
سقت عراص الأربع
ومن عيوني قصب
قد نبعت بينبع
بحرمه العهد الذي
ما بيننا لم يضع
وطيب لبلات مضت
على ربا طويلع
ردوا على جفني الكري
ممقلتي لم تهجع
وارسلو لي طيفكم
عسى يزور مضجعي
فما سدى لي قد رثا
لما رأى توجعي
أصبحت من فراقهم
نزيل ربع بلقعي
مخلولق ليس به
سوى الغراب الابقع
فكم جرى وكم هوى
وكم قلا مروعي
فأنتم الغايات من
قصدي واقصى مطمعي
وبدركم هو الذي
شاع به تولعي
أكرم به بدرا له
في القلب ألف مطلع
قد غارت الجوزاء من
اكليله المرصع
والزهرة الغراء من
جبينه الشعشع
والصدغ منه عقرب
يلسع قلب الصدع
ونظم در ثغره
يحككي صغار الودع
أو كالثريا غربت
في شفق ملتمع
يا عاذلي فيه اتيد
أني أصم المسمع
كم بين بانات اللوى
من مستهام ولع
مثلي انسلي وما سلا
جمال ذات البرقع
لم أنس طيفاً زاد من
خياله مودعي
في ليلة تدرعت
من شعره بمدرعي
من النوى قد اشفقت
فشمسها لم تطلع
وتحته جواد من
نسل خيول تبع
فهل سمعتم سادتي
في نادرات الاصمعي
بيانه بانية
فوق كميت جدع
ان جمع الدهر به
شملي قبيل مصرعي
فزت وحق المصطفى
الطاهر المشفع
محمد خير الورى
ومن دعا ومن دعى
فهو ملاذ الفقرا
والخلق يوم الفزع
وخاتم الرسل الكرام
الساجدين الركع
ومن رقا إلى العلا
إلى الجناب الأرفع
صلى باملاك السما
والانبيا ويوشع
وبالخليل والكليم
وارميا واليسع
أصحابه به التجوا
إلى الحمى الممنع
فهم مصابيح الدجى
نعم وأهل الورع
يجرهم كثايبا
من كل ليث أروع
ومن شجاع بطل
يوم اللقا صميدع
حفت به ملايك
على خيول سرع
يقدمهم جبريلهم
في حلية المبرقع
ينصر دين أحمد
مع الرجال التبع
تناصروا وقاتلوا
في الله من لم يطع
حتى غرت فرسانهم
صرعى بكل مصرعي
وكم له معجزة
خارقة لمن يعى
من أعين تفجرت
من بين كل اصبع
ومن تميرات كفت
للعسكر المجتمع
ستين وسق أو سقت
في الخبر المتبع
والبدر قد شق له
بمشهد ومجمع
والجذع من فراقه
حن من التوجع
وظبثة لاذت به
من صايد مقتطع
فارضعت وأسرعت
كأنها لم ترضع
وسبحت صم الحصا
في كفه فاستمع
غمامة تظله
من حر كل مسرع
جعلته لي معقلا
من هول كل مفزع
وكل عمري عمرة
بذكره تمتعى
تبصره بصيرتي
في الغيب عندي ومعي
وفي الصلاة قبلتي
لما اصلي أجمعي
ان لم أزر ضريحه
يا مهجتي تقطعي
صلى عليه ربنا
في الملا المرتفع
وآله وصحبه
وتابعي المتبع
ما مال غصن بانة
من طرب الترجع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
برهان الدين بن زقاعةغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي376