تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2012 09:38:39 ص بواسطة المشرف العام
0 372
يا حبيباً أعز من روحي
يا حبيباً أعز من روحي
أنا طفل نقشت في لوحي
سورة الحب قد تبارك من
قال في الذكر قم وقل أوحي
أنا والدمع سايلان وقد
جيت أسعى لضرب لها روحي
هاتفاً باسمك الذي هتفت
بمعانيه عكف الدوح
قد نزلت الفواد من قدم
وهو وادي الخزم والشيخ
حالتي فيك قط ما برحت
تظهر الوجد من بتاريخي
برق معناك كلما لمعت
ناره أوقدت مصابيحي
قبلتي أنت في الصلاة إذا
قمت للفرض والتراويحي
إذا لم أمت بحبك لم
يغن تسبيحتي وتسبيحي
كنت في الغيب عاشقاً وكفى
على من عنده مفاتيحي
عذلي فيك في سفينتهم
كلهم يقلعون في الريح
كم وكم وقفة ببابك لي
بين تلك المنازل الفسيح
ودموعي مثل العقيق غدت
فهي تحكي طوفان ما نوح
وكليم الفواد قد وقدت
فيه نار الخليل بالسوح
كم لمحت الحبيب مختاساً
بعدها غرت من تلاميح
كم درست الغرام في كتب
شرحها مؤذن بتشريح
كم وهبت الخمار مسبحتي
فسقاني شراب
هذه قصتي وقد رفعت
وقعوا سادتي بمسموحي
ان تمادى بحبكم كلفي
قلت للروح في الهوى روحي
والجفا كاسري ولي أمل
ارتجيه لوصل تصحيح
وبحار الغرام ما نقصت
كل يوم تأتي بتطفيح
وسطور السلوان قد مسحت
فهواكم غير ممسوح
ساح قلبي فما له أثر
يا دموعي في أثره سيحي
واطلبيه بقلقس وربا
دير بحا وواد تفوح
أو بكرزاء أو بروضتها
فرياحينها غدا روحي
أو بحلحول والشيح من جبل
كم له في الخدود مسفوح
أو بغار الخليل غار به
فهو لا شك غار تجريحي
تلقيته بالباب منطرحاً
كم قتيل مطروح
يا أوه اني دونكم خبري
فيه روز الهوى بتلويح
ان وحا باللحاظ يقتلني
ثم يحيين عندما يوحى
هدهد الحب جا من سبأ
بكتاب في العشق مشروح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
برهان الدين بن زقاعةغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي372