تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2012 09:39:00 ص بواسطة المشرف العام
0 364
إذا لمعت في الخد شعلة ناره
إذا لمعت في الخد شعلة ناره
تحيرت الأبصار في جلناره
هلال تراى فوق غصن فمن برا
قضيبا غدا بدر الدجى وثماره
مليح براه الله أحسن من برى
ألا حذراً من طرفه وأحوراره
ومن مقلة من بابل قيل أنها
خليفة هاروت على أخذ ثاره
ومن قامة فتانه ماس عطفها
كما ماس نشوان بغير اختياره
ومن عقرب الصدغين ولاعارض الذي
سأخبركم عن آسه واخضراره
قلوب سرت ليلاً إلى الكهف صدغه
فظلت حيارى في رقيم عذاره
فلا خطها شذذر فشق مرايرا
فسالت على الرنجفر ازوراره
ولم أنسه في ليلة السبت زايرا
وقد غفل الواشون عند مزاره
وقمت لزواري أقبل نعله
وامسح خدي في سقيط غباره
رما ذاك إلا من أقل حقوقه
ولم ليلة قبلت اعتاب داره
قرات بعين السر طلسم حسنه
سطوراً من الريحان في جلناره
عبارتها من مات في الحب صادقاً
يترجم عن ريحانه واخضراره
خليلي كم أطوى الغرام ومهجتي
مناها المنى في بثه وانتشاره
سلا ثغره المنظوم عند ابتسامه
ليخبركما عن مدمعي وانتثاره
وبرق الحمى النجدي عن نار اضلعي
والا سلاها عن مقاييس ناره
وقصا على سمعي أحاديث حاجر
وأخبار سكان الحمي ودياره
ورب شقيق شاقني فبكيته
به شبه من مدمعي واحمراره
وبي شبه منه إذا ما تمزقت
جلابيبه في الحب بعد استتاره
ودوحة ورد أرضها من بنفسج
ينادمني منثورها باصفراره
وروى لي حديث الحب عن نسمة الصبا
عن البان عن رند العوير وغاره
وبيتا على البحر الطويل نسيجه
بالاسناد عن ورقايه عن هزاره
إذا صح مكسور الهوى صح صبحه
وما صح إلا بالهوى وانكساره
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
برهان الدين بن زقاعةغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي364