تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2012 12:59:18 م بواسطة المشرف العام
0 446
وكن عالما أن السلام لسنّة
وكن عالما أن السلام لسنّة
وردّك فرض ليس ندبا بأوطد
ويجزئ تسليم امرئ من جماعة
ورد فتى منهم عن الكل يا عدي
وتسليم نزر والصغير وعابر الس
بيل وركبان على الضد أيد
وإن سلم المأمور بالرد منهم
فقد حصل المسنون إذ هو مبتد
وسلم إذا ما قمت من حضرة امرئ
وسلّم إذا ما جئت بيتك تقتدي
وإشفاؤك التسليم يوجب محبّة
من الناس مجهولا ومعروفا اقصد
وتعريفه لفظ السلام مجوّز
وتنكيره أيضا على نص أحمود
وقد قيل نكره وقيل تحية
لميّت والتوديع عرف كمردد
وسنة استئذانه لدخوله
على غيره من أقربين وبعد
ثلاثا ومكروه دخول لهاجم
ولا سيما من مسفرة وتبعد
ووقفته تلقاء باب وكوّة
فإن لم يجب يمضي وإن يخف يزدد
وتحريك نعليه وإظهار حسّه
لدخلته حتى لمنزله اشهد
وإن نظر الإنسان من شق بابه
بلا إذنه إن يفق عينيه لم يد
وسيّان من درب ومن ملك ناظر
ومن كؤوة أو من جدار مشيّد
ولو مع إمكان الدفاع بدونه
وفقد النسا أو كون محرم معتد
ولا تحذف الأعمى وقال أبو الوفا
بلى إن يكن يسمع ليحذف ويصلد
وكل قيام لا لوال وعالم
ووالده أو سيد كرهه امهد
وصافح لمن تلقاه من كل مسلم
تناثر خطاياكم كما في المسند
وليس لغير الله حل سجودنا
ويكره تقبيل الثرى بتشدّد
ويكره منك الانحناء مسلّما
وتقبيل رأس المرء حل وفي اليد
وحل عناق للملاقي تدينا
ويكره تقبيل الفم افهم وقد
ونزع يد ممن يصافح عاجلا
وأن يتناجى الجمع ما دون مفرد
وأن يجلس الإنسان عند محدث
بسر وقيل احضر وإن يأذن اقعد
ومرأى عجوز لم ترد وصفاحها
وخلوتها اكره لا تحيّتها اشهد
وتشميتها واكره كلا الخصلتين لل
شباب من الصنفين بعدى وابعد
ويحرم راي المرد مع شهوة فقط
وقيل ومع خوف وللكره جود
ويكره تسليم على متشاغل
بذكر وقرآن وقول محمد
خطيب وذي درس ومن يبحثون في ال
علوم وذي وعظ لنفع الموحد
مكرّر فقه والمؤذّن بعده ال
مصلي وذي طهر لفعل تعبّد
ودع آكلا مع ذي التغوّط ثمّ من
يقاتل للأعداء في حرب جحد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عبد القوي المرداويغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي446