تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2012 01:01:47 م بواسطة المشرف العام
0 353
وما الناس إلا ميّتٌ ومؤخر
وما الناس إلا ميّتٌ ومؤخر
فعلم الذي قد مات نصف له اقصد
فبادر إلى علم الفرائض إنه
لأوّل علم دارس ومفقد
ففي نصب أحكام التوارث حكمة
تدلّ على الأحكام كل مرشّد
وإن مرضت أنثى ولم يجدوا لها
طبيبا سوى رجل أجزه ومهّد
وما كان فيه الداء من كل جسمها
فبالنظر احكم للطبيب المجود
وينظر وجه الخود والكف عبدها
ومن لم يكن ذا إربة في المؤكّد
بداء وتخنيث وشيخوخة فقس
وليس من الطفل استتار لخرّد
وطفلتنا بين الرجال كطفلنا
مع النسوة افهم ما أقول وأرشد
وإن طفلة اضحت مميزة فكال
مميّز فيها الحكم للمتفقّد
وما كان يبدو من عجائز النسا
فمن ينظره ليس فيه بمبعّد
كذا الحكم في الشوها ووجه أجانب
وكفا لينظر آمنا في مبعّد
وكل له من جنسه نظر إلى
سوى العورة الفحشاء ذات التزيّد
كذلك في ذميّة مع حرّة
مع المسلمات انقلهما نقل أقصد
وهل ينظر النسوان ما ليس ظاهرا
يرى غالبا منا فقولين أسند
ووجه الفتاة انظر إذا كنت خاطبا
وما يبد منها غالبا في المؤكّد
وعنه إلى وجه وعنه وكفها
كمحرمها من غير خلوة ابعد
وينظر مستام إلى كل ظاهر
يرى غالبا والراس مع ساق نهد
كذلك في قول ذوات محارم
فكن واعيا واحفظ لنفسك واجهد
وقيل لينظر غير ما بين ركبة
إلى سرة ي الصورتين فقيد
وتخصيص هذا بالإماء مقدم
مخافة عيب غامض متعمّد
كذا حكم ذي التمييز من غير شهوة
وإلا كمحرمها وعنه كأبعد
ووجه الفتاة انظر إذا كنت شاهدا
عليها وإن بايعتها انظره واعقد
ويحرم إن كان العيان لشهوة
إلى كل من سمّيته في التعدّد
وكل له من زوجة لمس كله
مع النظر افهمه بغير تقيد
كذلك مباحاة الإماء لربها
وإن زوجت ينظر سوى عورة قد
ويكره حقن المرء إلا ضرورة
وينظر ما يحتاجه حاقن قد
كقابلة حل لها نظر إلى
مكان ولادات النسا في التولد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عبد القوي المرداويغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي353