تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2012 01:22:23 م بواسطة المشرف العام
0 337
وبيع عصير للمخمّر باطل
وبيع عصير للمخمّر باطل
كذا عنب مع كل عون لمفسد
كشمع لشراب وأكل وجوزة ال
قمار وشطرنج وسيف لمعتد
ودف ومزمار وجارية الغنا
وعود وعن إيجار ذلك فاصدد
كذا بيع مأمور بسعي لجمعة
إذا أذّن الثاني وعنه الذي ابتدي
كذا الحكم فيما ضاق من وقت غيرها
وصحح من المغدور عنها باوطد
ويحرم إيجار الكلاب وبيعها
بغير خلاف عندنا لم يقيّد
وكره بلاحظر مباليعة امرئ
تموّل من حلّ وحظر منكّد
ومعلوم حظر منه حظر وحلذه
مباحٌ وفي الشبهات مبهمه اعدد
ويزداد طورا أو يقل اشتباهه
ولكن دعوى المشتري الحظر فاردد
ويكره بيع وابتياع بموطن الظ
لامات أو غصب لقصد التزهّد
وحكمة بيع واشتراء لذي النهى
توصّل ذي فقر إلى كل مقصد
تبارك ذو الأحكام والحكم التي
تحار عقول الخلق فيها فتهتدي
ففي كل شيء حكمة ودلالة
لداع على توحيده والتفرّد
أباح اكتساب المال من سبل حلّه
فكان إلى تحصيله خير مرشد
فمن حكمه إبداؤنا وأمورنا
ذوات ارتباط لا ذوات توحد
فكل امرىء لا يستقل بأمره
فسن لنا سبل التعاون فاتهد
فطورا بتوكيل وطورا بأجرة
معيّنة ومن هذا المضاربة اعدد
وطورا اباح الجهل عند تعذر الت
تعين ومن هذا المضاربة اعدد
إليه انتهى الأسباب في كل كائن
ومنه جميع الأمر ينهي ويبتدي
يعلق أطماع الأنام بمكسب
له يركبون الهول في كل مقصد
يهون على هذا اقتحام بنفسه
وهذا بمال رغبة في التزيد
ليأتي بأرزاق يعزّ حصولها
إلى عاجز عنها ضجيع بمرقد
فسبحان من أبدى فأتقن صنعه
وجل تعالى عن أباطيل ملحد
وليس بمحظور عطايا ملوكنا
فقد قبلوا منهم صجابة أحمد
وقد عامل المختار بعض اليهوديا
فتى وأكل لما دعوة فقلّد
ومن يتصدّق أو بردّ كمبهم ال
حرام لديه حل باقيه فاشهد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عبد القوي المرداويغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي337