تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2012 01:22:56 م بواسطة المشرف العام
0 361
وحظر على الذكران ما نسجوه من
وحظر على الذكران ما نسجوه من
لجين وعين غالب أو مصرّد
ويحرم في منصوص أحمد تكّة ال
حرير كذا شرّابة لا تردّد
وحل على الذكران خاتم فضّة
وحلية سيف مع قبيعة عسجد
وأنف وربط السن منه ضرورة
وقول أبي بكر مبيح المزهد
وقولين خذ في حليّ منطقة الفتى
من الفضة البيضا ووجهين اسند
أحل لجين في خمائل صارم
وخفّ وران خوذة جوشن طد
وفي الستر أو ما هو مظنة بذلة
ليكره كتب للقرآن الممجد
وليس بمكروه كتابة غيره
من الذكر فيما لم يدس ويمهد
وحل لمن يستأجر البيت حكّه ال
تصاوير كالحمام للداخل اشهد
وحل شرى والي اليتيمة لعبة
بلا رأس أن تطلب وبالرأس فاصدد
ولا يشتري ما كان من ذاك صورة
ومن ماله لا مالها في المجود
ويحرم تصوير لذي الروح كاملا
وذنبا كبيرا عدة للتوعد
ولا بأس في لبس الفرا واشترائها
جلود حلال موتة لم يؤطد
وكاللحم في الأولى احظرن جلد ثعلب
وعنه ليلبس والصلاة به اصدد
وقد كره السمور والفنك احمد
وسنجابهم والقاقم ايضا ليزدد
وفي نصه لا باس في جلد أرنب
وكل السباع احظر كهر بأوطد
ولا باس بالخاتام من فضة ومن
عقيق وبلور وشبه المعدد
ويكره من صفر رصاص حديدهم
ويحرم للذكران خاتم عسجد
ويحسن في اليسرى كأحمد وصحبه
ويكره في الوسطى وسبابة اليد
ومن لم يضعه في الدخول إلى الخلا
فعن كتب قرآن وذكر به اصدد
ومكحلة ميلا من النقد حرّمن
وحلية مرآة ومشط مكدد
وحلية قنديل دواة ومصحف
وسرج وطوق للدواب مقلد
وإن عقوق الوالدين كبيرة
فبرّهما تبرر جزاء وتحمد
ويكره في المشي المطيطا وشبهها
مظنة كبر غير في حرب جحد
ولا تكرهن الشرب من قائم ولا أن
تعال الفتى في الأظهر المتأكد
ويحسن باليمنى ابتداء انتعاله
وفي الخلع عكس واكره العكس ترشد
ويكره مشي المرء في فرد نعله اخ
تيار اصح حتى لإصلاح مفسد
ولا بأس في نعل تصلّي بها بلا
أذى وافتقدها عند أبواب مسجد
ويحسنُ الاسترجاع في قطع شسعه
وتخصيص حاف بالطريق الممهد
وإن تلق يوما في الطريق حجارة
أو الشوك أو عظما أزل وكذا الردي
وكن حذرا عن مجلس في الطريق قد
نهي عنه إلا مع شروط تعدد
هي أمر بمعروف ونهي لمنكر
ورد سلام للمسلم يبتدي
وغضّ لأبصار وكف عن الأذى
وإرشاد من قد يستدل لمقصد
ومبهم طين في الشوارع طاهر
وإلا فنزر منه عفو بأجود
ويطهر بالأمطار كل مقابر إلا
وائل إن لم يبق عظم بها ندي
وقد لبس السبيّ وهو الذي خلا
من الشعر مع أصحابه بهم اقتد
ويكره سندي النعال لعجبه
فصرّارها زيّ اليهود فأبعد
وفي نصه اكره للرجال وللنسا الر
قيق سوى للزوج يخلو وسيد
وإن كان يبدي عورة لسواهما
فذلك محظكور بغير تردد
ويكره تقصير اللباس وطوله
بلا حاجة كبرا وترك التعود
وللرجل اكره عرض زيق بنصّه
ولا يكره الكتان في المتأطّد
ويحسن حمد الله في كل حالة
لا سيما في لبس ثوب مجدد
وقل لأخ أبلي وأخلق ويخلف ال
إله كذا قل عش حميدا تسدد
ومن يرتضي أدنى اللباس تواضعا
سيكسى الثياب العبقريّات في غد
تبارك ذو المن المدبر خلقه
بما شاءه من غير منع مصرد
فكم حكم في طي أحكامه له
يدبّرها تجلو القلوب فتهتدي
فليس بمسؤول ولكن مسائل
بريته عما يقولون في غد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عبد القوي المرداويغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي361