تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 يوليه 2012 01:23:21 م بواسطة المشرف العام
0 645
أباح لنا فعل النكاح وسنّه
أباح لنا فعل النكاح وسنّه
لما شاء فينا من نماء معود
ومذهبنا استحبابه وهو واجب
على خائف من معنت متوقّد
وخذ من نصيح يا أخي نصيحة
وكن حازما واحظر بقب مؤيد
ولا تنكحن إن كنت شيخا فتيّة
تعش في ضرار العيش أو ترض بالرد
ولا تنكحن من تسم فوقك رتبة
تكن أبدا في حكمها في تنكد
وهذا لعمري جملة في اشتراطه ال
كفاءة إذ فيه كمال التودّد
ولا ترغبن في مالها وأثاثها
إذا كنت ذا فقر تذل وتضهد
ولا تسكنن في دارها عند أهلها
تسمع إذن أنواع من معدد
فلا خير فيمن كان في فضل عرسه
يروح على هون إليها ويغتدي
ولا تنكرن بذل اليسير تنكّدا
وسامح تنل أجرا وحسن تودد
ولا تسألن عما عهدت وأغض عن
عوار إذا لم يذمم الشرع ترشد
وكن حافظا أن النساء ودائعٌ
عوان لدينا احفظ وصيّة مرشد
ولا تكثر الإنكار ترم بتهمة
ولا ترفعنّ السوط عن كل معتد
ولا تطمعن في أن تقيم أعوجاجها
فما هيَ إلا مثل ضلع مردّد
وسكنى الفتى في غرفة فوق سكة
يؤول إلى تهمى البريّ المسدّد
وإيّاك يا هذا وروضة دمنة
سترجع عن قرب إلى اصلها الردي
وحرم على كل نكاح التي زنت
إلى توبة ثم انقضا عدة زد
وعن أحمد إن يبغها من زنا بها
فتوبته شرط لعقد معقد
ولا تنكحن في الفقر إلا ضرورة
ولذ بوجاء الصوم تهد وترشد
وكن عالما أن النسا لعب لنا
فحسن إذن مهما استطعت وجود
وخير النسا من سرت الزوج منظرا
ومن حفظته في مغيب ومشهد
قصيرة ألفاظ قصيرة بيتها
قصيرة طرف العين عن كل أبعد
عليك بذات الدين تظفر بالمنى ال
ودود الولود الأصل ذات التعبّد
حسيبة أصل من كرام تفز إذن
بولد كرام والبكارة فاقصد
وواحدة أدنى إلى العدل فاقتنع
وإن شئت فابلغ أربعا لا تزيد
ويشرع إعلان النكاح وضربهم
عليه بدف للخلاف لمفسد
وسل خيرها الرحمن ثم استعذه من
أذى شرها عند الزفاف تسدد
وحق على الزوجين أن يتعاشرا
بعرف وبذل الحق لا بتنكّد
وليس حلالا وطء سريّة ولا
لزوجته في الحيض والدبر اصدد
ومن شاء بين الإليتين تلذّذا
إذا هو لم يولج فليس بمبعد
وقيل يسن الوطء في الشهر مرة
وإلا ففي الأسبوع إن يتزيّد
وليس بمسنون عليه زيادة
سوى عند داعي شهوة وتولد
وسم وقل لأهم جهنبننا وما
رزقت الشياطين ادع للوطء تهتد
ويكره تكثير الكلام مجامعا
وعن نزعه من قبل تتميمها اصدد
ويشرع أيضا أن يلاعب قبله
ويكره منه وطؤها ذا تجرد
وأن وضوء المرء مع غسل فرجه
إذا رام عودا يستحب فجوّد
ويكره وطء الخود مع رأي غيرها
ولو ضرة ترضى وجمع بمرقد
وطاعة الاستمتاع للزوج أوجبن
بإغضابه يغضب عليها وتبعد
فمن أغضبت زوجا بعصيانها تبت
ملائكة الرحمن تلعنها اسند
وإذنك ندب في عيادة محرم
وحضرتها للميت لا بتشدد
وإن خرجت في زينة أو تطيبت
لتمنع وإن خفت الأذى امنع وشدد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عبد القوي المرداويغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي645