تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 يوليه 2012 09:40:16 م بواسطة المشرف العام
0 996
تقرّب الينا أيها العاشق المضنا
تقرّب الينا أيها العاشق المضنا
بحبك فينا لا بشعر ولا مغنا
سوى بافتقار واضطرار وذلة
وعدم اختيار واتباع لما قلنا
وكن فانياً مستهتراً في مرادنا
فما نال لذّة وصلنا معرض عنا
حرام على عين تريد جمالنا
وتهنى كراها في الدجا أن تشاهدنا
ولا طالب يطلب هوانا وقربنا
ويشرك فيه غيرنا أن ينل منا
فيا مدّعي حباً بغير حقيقة
فما أسهل الدعوى وما أعسر المعنى
فيا عاذلي لا نستمع ما تقوله
فدعنا ومن نهواه يا عاذلي دعنا
اذا ذكر المحبوب ذابت قلوبنا
وكدنا به نفنى وحقّ لنا نفنى
فما نجد ما سلع وما شعب عامر
إذا ذكر المحبوب ما هند ما لبنا
ولولا مظاهر حسنه وجماله
تجلى لمن يهواه ما ذكرت حسنا
قل اللَه ربي واستقم متأدّبا
فهذا هو المطلوب والمشرب الأهنا
توجه بوجن القلب ان شئت قربه
ولا تلتفت يسرى ولا تلتفت يمنى
ولا تمش من كون لكون تكن كما
حمار الرحا وارحل إلى المقصد الأسنى
قريب إذا ناديته متضرّعا
بأوصافه العظمى وأسمائه الحسنى
له الخلق والتصريف والأمر كله
في العالم الأقصى وفي العالم الأدنى
وتمت بحمد اللَه وأزكى صلاته
على من به فزنا على من به سدنا
هو الشافع المقبول عند إلهنا
ببركاته يوم القيامة يرحمنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بكر العيدروسغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي996