تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 يوليه 2012 07:05:18 م بواسطة المشرف العام
0 714
ناد القلوب لعلها
ناد القلوب لعلها
أن تستفيق لعلها
فقلوبنا قد أسقيت
نهل للذنوب وعلها
تحيي بوبل غيوثكم
ان لم يكن فبطلها
ان لم تداوى منكم
يا أهل الشفاء فمن لها
منوا عليها بالرضى
وبفتح مغلق قفلها
بطلوع شمس رضاكم
سيزول غيهب جهلها
لما بدت شمس الرسل
نار الوجود لأهلها
فبصائر أهل الاقتدا
والاهتدا يكشف لها
عنها فتنظر نورها
وبهاءها وجمالها
وغدت خفافيش الهوى
لا يهتدون محلها
ويكذبوا من يخبروا
عنها وينفوا فضلها
حكماً وقفت حيثما
وقفت هناك عقولها
في العالم الحسيّ غا
ية علمها ونقولها
لم تدر ما علم اليقي
ن ولا يمرّ ببالها
وليس ذلك منقص
أمراً لهم لكمالها
ان القلةب إذا انجلى
بالذكر رين ضلالها
وتقدّست وتطهرت
عن خبثها أوغلها
علمت حقيقة ما علي
ها في الكتاب وما لها
ورقت من التقلير إلى
تحقيق صدق رسولها
لو انكشفت عنها الغطا
ما زادها صدقاً لها
يا ربّ إن قلوبنا
صدئت كثيراً فاجلها
وانقادهاوسواسها
وأوهامها وخيالها
فغدت تصدّق كاذباً
من مستحيل آمالها
وظهورنا بأوزارنا
كادت تئط لثقلها
وبكم تناهت أزمة
ونسيم لطفك حلها
ولكم بدت من معضلا
ت فيض فضلك زالها
ولكم قلوب أبصرت
وقلوبنا أنى لها
نرجو بحقّ محمد
يصلح قبيح فعالها
صلى عليه ربنا
ما عيس جدّ رحيلها
إلى ضريح قد زهت
به يثرب وأهيلها
فخررت بجسم محمد
طوبى لها طوبى لها
فيا لها من بقعة
حوت السيادة يا لها
فخرت بجميع بقاعها
من وعرها وسهلها
واختم سلاماً دائماً
بعد الصلاة وقبلها
وارجع لقولك أوّلا
ناد القلةب لعلها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بكر العيدروسغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي714