تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 يوليه 2012 07:18:04 م بواسطة المشرف العام
0 962
شربت كأساً من المعاني
شربت كأساً من المعاني
عاينت فيها بلا عياني
فهمت منها العلوم شتى
وهمت في حبّ من سقاني
ومت فيه وعدت حيا
وكلّ حيّ سواي فاني
وكلّ ميدان أرض شوق
أطلقت في قطعه عناني
وبت أرقى على براقي
من التلاقي بلا توان
حتى قطعت الطباق سبعاً
وكان فيها عظيم شاني
ورثت فيها مكان جدّي
فأيّ عين ترى مكاني
وكنت كلي لسان شكر
إذا توانى به لساني
فكلّ رفع لديّ خفض
وكلّ عال لديّ داني
حذار مني ومن جوادي
ومن حسامي ومن سناني
أبي وجدي الرسول ركني
فذاك حصني وذاك احتصاني
كفاني العيدروس فخراً
وسيفه للعدا كفاني
خضم علم وطود حلم
بكل حكم له حباني
عريض جاه طويل باع
يكاد يسطو على الزمان
به انتصاري به اقتداري
به افتخاري على الشواني
فأيّ شمس أنا ولكن
حتماً على العمى لا تراني
أمسى بصبح الهدى ويمسي
بظلمة الجهل من جفاني
براني اللَه للبرايا
نوراً فسبحان من براني
والنجم في الماء مثل وصفي
عال ودان لمن دعاني
لو أن للكون كف شخص
أشار نحوي بلا بنان
والعرب والعجم يعرفوني
من قبل قولي أنا الفلاني
على جبيني أنا ابن طه
أنا ابن من خصّ بالمثاني
ولي حال يذبّ عني
ان قلت سيف فقد حماني
كرم بسيف يهزّ يوماً
فينثر اللفظ كالجمان
كان لفظي بكلّ معنى
ثياب وشي على الغواني
تسيل بالصخر مطر باتي
فما جرير وما ابن هاني
وكلّ قلب يميل سكرا
كأنما القلب غصن بان
واختم صلاة مع السلام
على الذي خصّ بالمثاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بكر العيدروسغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي962