تاريخ الاضافة
الخميس، 26 يوليه 2012 07:28:13 م بواسطة المشرف العام
0 227
أجلّك عن تعذيب مثلي على ذنبي
أجلّك عن تعذيب مثلي على ذنبي
ولا ناصر لي غير نصرك يا رب
أنا عبدك المحقور في عظم شأنكم
من الماء قد أنشأت اصلي ومن ترب
ونقلتني من ظهر آدم نطفةً
احدّر في قعر حريج من الصلب
وأخرجتني من ضيق فرع بمنّكم
وإحسانكم أهوي إلى الواسع الرحب
فحاشاك في تعظيم شأنك والعلى
تعذّب محقوراً فإحسانكم ربّي
لأنّا رأينا في الأنام معظّما
يخلّي عن المحقور في الحبس والضرب
وأرفده مالا ولو شاء قتله
لقطّعه بالسيف إربا على غرب
وايضا إذا عذّبت مثلي وطائعا
تنعّمه فالعفو منك لمن تحبي
فما هو إلا لي فمنذ رأيته
لكم شيمة أعددته المحو للذنب
وأطمعتني لما رأيتك غافراً
ووهاباً قد سمّيت نفسك في الكتب
فإن كان شيطاني أعان جوارحي
عصتك فمن توحيدكم ما خلا قلبي
فتوحيدكم فيه وآل محمّد
سكنتم به في حبّة القلب واللب
وجيرانكم هاذي الجوارح كلّها
وانت فقد أوصيت بالجار ذي الجنب
وأيضاً رأينا العرب تحمي نزيلها
وجيرانها والتابعين من الخطب
فلم لا أرجّي فيك يا غاية المنى
حماً مانعاً إذ صحّ هذا من العرب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بن فهد الحليغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي227