تاريخ الاضافة
الخميس، 26 يوليه 2012 07:44:57 م بواسطة المشرف العام
0 353
أيا شرفَ الدينِ الذي فَيضُ جودِهِ
أيا شرفَ الدينِ الذي فَيضُ جودِهِ
براحتهِ قد أخجَلَ الغَيثَ والبَحرا
لئن أمحلت أرضُ الكنافة إنني
لأرجو لها من سُحبِ راحَتك القَطرا
فَعجِّل به جُوداً فمالي حاجةٌ
سواه نباتاً يُثمِرُ الحمدَ والشكرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسين الجزارغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي353