تاريخ الاضافة
الخميس، 26 يوليه 2012 07:45:54 م بواسطة المشرف العام
0 300
عَفَا اللَه عما قد جَنَتهُ يَدُ الدَّهرِ
عَفَا اللَه عما قد جَنَتهُ يَدُ الدَّهرِ
فقد بَذَلَ المجهُودَ في طلب العُذرِ
أيحسنُ أن أشكو الزمانَ الذي غَدَت
صنائعهُ عندي تَجِلُّ عن الشُّكرِ
لقد كنتُ في أسر الخمول فلم يزَل
بِتَدريجِهِ حتى خَلَصتُ من الأَسرِ
فشكراً لأيَّامِ وفَتُ لي بوعدها
وأبدت لعيني فوق ما جالَ في فكري
وكم ليلةٍ قد بتُّها مُعسِراً ولى
بزخرف آمالي كنورٌ من الفَقرِ
أقول لقلبي كلما اشتقت للغنى
إذا جاء نصر اللضه بُتَّت يَدُ الفَقرِ
وإن جئتَهُ بالمدح يلقاك باللَّهَى
فكم مرةٍ قد قابل النظم بالنثرِ
ويهتزُّ للجدوى إذا ما مدحته
كما اهتزَّ حاشى وصفه شاربُ الخَمرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسين الجزارغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي300