تاريخ الاضافة
الخميس، 26 يوليه 2012 07:46:50 م بواسطة المشرف العام
0 336
والعَصر إنَّ عدَاك في العَصرِ
والعَصر إنَّ عدَاك في العَصرِ
وقد انتَهَوا لِهدَاية الخسرِ
ظلموا فما أبقوا لهم وَزَراً
يُنجى ولا سَلمُوا من الوِزرِ
ظهروا لنورك وهو شَمسُ ضُحىً
فتضاءلوا كتَضَاؤل الذَّرِّ
مكروا وقد مكرَ الإلهُ بهم
شَتَّانَ بين المَكرِ والمَكرِ
دَعهُم فلا بَرح التَّغَابُن من
حَسَد يُوَاصلهم إلى الحشرِ
وانشد إذا ما زرت تُربَتَهُم
مُتَهَكِّماً في السِّرِّ والجَهرِ
ماتوا بغيظهمُ وما ظَفرُوا
بمرادهم واضَيعَةَ العُمرِ
ومن العجائب كَونُهُم جهلوا
أن العلوم وديعهُ الصَّدرِ
لولا أخاف اللَه قلتُ لمن
يَروى مديحك اتلُ يا مُقرِي
حَجَّت لك العافونَ فازدحموا
كتزاحم الآمال في الفكرِ
نالوا المَنَى جنابك فاخ
تاروا المُقَامَ بها على النَّفرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسين الجزارغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي336