تاريخ الاضافة
الخميس، 26 يوليه 2012 08:26:12 م بواسطة المشرف العام
0 366
لا تسأَلَن في الحبَّ عن أشجانه
لا تسأَلَن في الحبَّ عن أشجانه
فشأنُهُ مُخَبِّرٌ عن شانه
وإن يكن ما فاهَ بالشكر فقد
أغنى لسانُ الدمع عن لسانهِ
فعزُّهُ الذلُّ الذي أبَيته
في حقه والربحُ في خُسرانهِ
فارقَ من يوم الفراق نفسه
فليتَ لو عادت إلى جُثمانهِ
وأعجبُ الأشياء أنَّ قلبَهُ
سارَ وما حنَّ إلى أوطانهِ
أظنُّهُ لما رأى رَسماً عَفَا
أنكر ما قد كان من عِرفانهِ
صَبَا لعزلان النَّقا وكلُّ من
حَلَّ النَّقا يَصبُو إلى غَزلانهِ
ما إن لهُ من مُشبهٍ في حُسنهِ
ولا لصَدرِ الدينِ في إحسَانِهِ
إذا احتبى في دَسته يَوماً فَمن
كِسرى أنو شروانُ في إيوانِهِ
يُصَرِّفُ الأقدارَ في أحكامه
علماً بأنَّ الدهرَ من غِلمانِهِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسين الجزارغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي366