تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 يوليه 2012 09:10:31 م بواسطة المشرف العام
0 364
أيُّهذا الأميرُ قد أشكَلَ المَعنى
أيُّهذا الأميرُ قد أشكَلَ المَعنى
ومازلتَ عارفا بالمعاني
ظاهر البَستنَدود لم أدرِ ماذا
فيه حَملاً وباطنَ الخُشكنان
أتراني في العيد أجهلُ ذا المعنى
كجهل الحَلواء في رمضان
ما رأت عينيَ الكُنافةَ إلا
عند بَيَّاعها على الدُّكانِ
ولعمري ما عاينت مُقلتي قطراً
سوى دمعها من الحِرمانَ
ولكم ليلةٍ شبعتُ من الجوع
عشاءً إذ جُزتُ بالحلواني
حسراتٌ يسوقها الطرف للقلبَ
فويلٌ للفكر عند العيانِ
كم صدورٍ مُصَفَّفَات وكم من
شَبَكٍ دونها وكم من صَوَاني
وإذا سَحَّرَ المسحِّرُ ليلا
التقى الأمرُ فيه بالعصيان
كلما باتَ وهو يأمر بالأكل
أتى الفَقرُ مُقبلاً يَنهاني
قل لفقري إذا تَفَرعَنَ خَف موسى
فكفَّاه بالنَّدا بَحرانِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسين الجزارغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي364