تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 يوليه 2012 09:21:38 م بواسطة المشرف العام
0 362
خُذوا في رسول اللَه عني مدائحاً
خُذوا في رسول اللَه عني مدائحاً
تَعِزُّ بما حازته منه وتشمخُ
خلت فكرتي من نظم أوصاف غيره
ولي منطقٌ بالطيب منه مُضمَّخُ
خسرتُ زماناً لم أقل فيه مدحه
فعَقدُ التزامي مدحهُ ليسُ يُفسَخُ
خصمت ذنوبا اثقلت كاهلي بما
أُحَرِّرُه من مدحه حين تُنسخُ
خضوعي لخوف اللَه أضحى مكفرا
ليالي فيها كنت بالجهل أبذخ
خفارتُه للمذنبين معدّةٌ
اذا قام إسرافيل في الصُّور يَنفَخُ
خذ الأمن منهُ إذ توافيهِ مُسلماً
فلا القلبُ مرتاعٌ ولا العينُ تنضَخُ
خلعتُ عذاري في الصِّبا بجهَالتي
ولكنَّ رَوعي بالشَّفاعَة يُفرِخُ
خمائلُ زَهرِ الروضِ دُون صفاتِهِ
كما قد رَوى الرَّاوُون عنهُ وأرخَّوُا
خبت نارُ كسرى إذا بَدَا نُورا أحمدٍ
وما زالَ نورُ الصُّبحِ لليَّلِ ينسَخُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسين الجزارغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي362