تاريخ الاضافة
الجمعة، 27 يوليه 2012 09:33:46 م بواسطة المشرف العام
0 341
كفى ما جرى يا عينُ من دَمع حسرةٍ
كفى ما جرى يا عينُ من دَمع حسرةٍ
على عُمُر أذهَبته في سِوَى النُّسك
كتبتُ الذي عندي من الحُزن والأَسى
وهل ينفعُ الكتمانُ من طرقُه يبكي
كرِهتُ حياةً ما بلغتُ بها مُنىً
فعيشي بها في غاية الضِّيق والضَّنك
كفاني رجائي في النبيّ محمد
فلا فرقَ بين الأخذ عندي أو الترك
كريمُ المُحيَّا يفضحُ البدر نورُه
وأوصافُه تُزرى على الدُّرِّ في المسِّلك
كلوُني إلى ما ترتجي من شفاعةٍ
له في غد تمحو الذي كان من إفكي
كأني بنفسي وافقا عند حوضه
وقد ختمت تلكَ الأباريقُ بالمسك
كبرتُ وقد ولَّى الشبابُ ووقته
وإنّي لارجو العفو من مالك المُلك
كما جاء في القرآن يغفر ذنوبنا
إذا شاء كلَّ السيئات سوى الشِّرك
كأن بياضَ الشَّيبِ ثوبٌ إنابَةٍ
لبست له بعد الدُّعابة والضحك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسين الجزارغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي341