تاريخ الاضافة
السبت، 28 يوليه 2012 07:43:34 م بواسطة المشرف العام
0 501
مَسَاعٍ غَدَتْ في اللّهِ تُنضَى رِكابُها
مَسَاعٍ غَدَتْ في اللّهِ تُنضَى رِكابُها
فَأَنجحَ مِنها عَزْمُها وإيابُها
وَدَاعِيةٌ لِلشَّوْقِ نَحْوَ مَنَاسِكٍ
شِفَاءُ العُيُونِ الرُّمْدِ مِنها تُرابُها
رَكِبْتَ إليها الهَوْلَ في كُلِّ لُجَّةٍ
كَأَنَّ نَدا كَفَّيْكَ فَيْضاً عُبَابُها
وَقَدْ حَجَبتْ وَجْهَ الفَضاءِ كَأَنَّما
جَوانبُها مَوْصُولةٌ وسَحَابُها
كَأَنَّ اخضْرارَ اللُّجّ ضَاهَى سَماءَهُ
وَجَارَى عَلَيْها الجَارِياتِ شِهابُها
كَأَنَّ قِلاعَ الفُلْكِ مَدَّتْ بِجوِّهِ
جَناحاً بهِ يَبْغي السَّماءَ عُقَابُها
فَتِلكَ وَسفْنُ البَرِّ تَخترِقُ الفَلا
ولا لُجَّ إلاّ أَنْ يَلوحَ سَرابُها
كَأَنَّ السُّرَى يَقتَاتُ مِنها غَوارِباً
بَرَى النَّيَّ مِنها نَأْيُها واغْتِرابُها
تَفاءَلْتُ خَيْراً وَهْيَ تَدْمَى مَناسِماً
بِأنَّ عَلاماتِ السُّرورِ خِضابُها
وَطَامِسَةِ الأعلامِ يُوحِشُ ذِئبُها
بِهَا وَيَهابُ الإغْتِرابَ غُرَابُها
مُمَوَّهَةِ الآثارِ عَنْ كُلِّ سَالِكٍ
يَسِيرُ بِقَلْبِ الجَيْشِ وَهْوَ يَهابُها
كَأَنَّ الدُّجَى لَمْ يَسْرِ فيها نُجومُها
وَلا خُطَّ عَن شَمْسِ النّهارِ نِقابُها
فما زِلْتَ حتَّى نِلْتَ مارُمْتَ مِن قُباً
وَبُشِّرْتَ هذِي يَثرِبٌ وقِبابُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سراج الدين الوراقغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي501