تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 يناير 2007 09:49:51 ص بواسطة محمد أسامة
0 857
كبرياء
وحبيبٍ كان دنيا أملي
حُبُّه المحرابُ والكعبةُ بيتُه
من مشى يوماً على الوردِ له
فطريقي كان شوكاً ومشَيتُه
من سقى يوماً بماءٍ ظامئاً
فأنا من قــدَحِ العمرِ سقــيتُه
خفق القـــــــلب له مختلجاً
خفقة المصباحِ إذ ينضبُ زيته
قد ســـلاني فتنكرت له
وطوى صفحة حبي فطويتُه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم ناجيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث857