تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 أغسطس 2012 09:16:38 م بواسطة المشرف العام
0 392
سرى والدحى شوق إليه وتذكار
سرى والدحى شوق إليه وتذكار
خيال أضاءت من ضلوعي له نار
أتى ساعياً لا أصغر الله سعيه
ومن دونه يبدو نزوع وأخطار
سرى من أعالي أرض طيبة طارقا
ألي وصحبي بالابيرق خطار
فأيقظني من دون صحبي ولم انم
ولكنني أطرقت والكرب سمار
اموه بالتهويم سر قدومه
إذا ما استزارته شجون وافكار
ولا عار في اني اموه بالكرى
عليه ولكن الكرى دونه عار
فافرشته خدي وطاء على الثرى
لتضحي به منه رسوم وآثار
وأسكنته خوف العيون نواظرى
لترخثي عليه من جفوني استار
جاى وجهه ليلي وجلي حديثه
همومي فقل بدر حات منه اسمار
وأشرق ما حولي وطاب أريجه
وما ثم الاضيف طيف وإخبار
فقلت الاحت طلعت الشمس ام بدا
لي البر ام للصبح قد حان إسفار
ام الحجرة الغراء مدت سنورها
عليها لاحت بين ذلك أنوار
أم الروضة الفيحاء هب نسيمها
والافما في ساحة البيد عطار
وقلت بروحي أنت ياخير طارق
نأت بي برغمي عن زيارته الدار
بعدت ولم يبعد محب فؤاده
لا حبابه من بعد فرقهم جار
بعيشك قل لي كيف سلع وحاجر
وكيف عهود لي هناك واسرار
مواطن عز تنبت العز تربتها
وترفع فيها للمحبين اقدار
تضيء لساريها مواطن ركبها
فتر شدهم منها شموس واقمار
تخيرها دارا بأمر الإله
رسول على كل الخلائق مختار
تحط بها أو زار من جاء قاصدا
إليها سواء جاروا الحي ام زاروا
ولولا شذاها ما اهتدي الركب نحوها
ولولا سنا من حل في أرضها حاروا
ديار بها يحمي النزيل وكيف لا
وفيها لمن فيها توسد أنصار
نعمت بها تلك الليالي التي مضت
وآناؤها من رقة الوصل اسحار
أشاهد إني شئت تربة أحمد
كما تشتهي آمال لفي وتختار
عسى نهلة أخرى بأكناف طيبة
على ظمأ تطفي بها هذه النار
ومن عجب أن النوى عن قصورها
يطول وما للشوق عنهن إقضار
رعى الله أيام المصلى وجاده
من المزن محلول الشآبيب مدرار
وحيا الحيا ما بين سلع إلى قبا
حدائق اللاحداق فيهن أوطار
منازل كانت للنبي منازها
وللوحي فيها والملائك تكرار
معاهد فيها للرسول وصحبه
بقية آثار تروق وإيثار
كأني أرى فيها الرسول وحوله
بأرجائها تلك الصحابة حضار
حنيني إليها قربة وتولهي
حضور وتذكاري المعالم إذكار
أجيره ذاك الحي لا تنكر والهوى
علينا فما فيه على الصب إنكار
هواكم به تهدي بشائر رشدها
كما يهتدي بالشمس والبدر أبصار
فلا تنكروا سبق الدموع لبينكم
فكل مدي للدمع بالبعد مضمار
ومن عجب أن أشتكي البعد عنكم و
أسى ولمغنا كم بقلبي أسرار
فأثناه قلبي حرة ومدامعي
عقيق فإني بعد ذا شطت الدار
ألفق عذرا للنوى عن ربوعكم
وما لمحب فارق الحب أعذار
وأزعم أني ذو وفاء وأنني
متى لم أعد يوماً إليكم لغدار
عليكم سلام الله ماهبت الصبا
وهزت فروع البان نكباء معطار
ولا كان هذا العهد آخر عهدكم
وأن حال أخطار هناك وخطار
وإني وأن أبطأت عنكم وصدني
الأساود عنكم والأسود لصبار
فلا فوز إلا في المفاوز نحوكم
ولا شوق إلا والردى دونكم جار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الشهاب (محمود بن سلمان)غير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي392