تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 أغسطس 2012 10:02:57 م بواسطة المشرف العام
0 422
إذا البرق من تلقاء كاظمة عنا
إذا البرق من تلقاء كاظمة عنا
إذاب الحشا وزاد الكرى عنا
وإن لاح من أرجاء مسلع فلا نسل
عهاد الحيا سقي الحيابل سل الجنا
فما أومض البرق اللموع برامة
فأنشأ الأمن مدامعنا المزنا
حسبناه ايماض الثغور على النقا
وليس به لكنه قارب المعنى
وخلناه نار الحي أو نار أهله
وما ذاك إلا عن مساو لذا الآدني
ولكن كتشبيه السماء وزهرها
لناظرها بالزهر والروضة الغنا
وأين الحمى منا ولكت شوقنا
جلاه لنا وهنا ونحن على الدهنا
فهمنا وخلنا كل لمع سنا الحمى
وليس كذا ما كل باسمة لبني
أأحبابنا طال السرى نحو داركم
فطاب ولكن نال فرط الجوى منا
برانا الهوى حتى توهمنا الذي
برانا خيالاً قد سرى في الدجى وهنا
كان على الأكوار أقنان دوحة
يميلها مر الصبا غصنا غصنا
إذا خاف حادينا الكلال حدا بكم
فنستقصر المسري ونستوطي الحزنا
وإن زادت الأخطار في السير نحوكم
فما يرهب المسرى يكون وأن أضنى
متى قال حادينا رويداً فبينكم
وبين الحمى مقدار يومين أو أدنى
وهبنا له شطر الحياة فإن أبى
ولم يرض ما قد وهبنا له زدنا
وقل له ما قد وهبنا فإنه
غدا بالذي أولاه أولى بنامنا
وإن أسفرت عن فوزنا ليلة السرى
ولاحت لنا الأنوار من ذلك المغني
فلم يبق من آمالنا بعد فوزنا
بذلك ما نأسى عليه إذا متنا
وإن بان بانات المصلي واشرقت
قباب قبا والنخل والمسجد الأسنى
أجلت ثرى تلك الربا وجناتنا
عن اللمس بالأيدي فدع أرجل الوجنا
وملنا إلى باب السلام وقد دنا
بلثم ثراه ما رجونا واملنا
وأفحمنا هول المقام فلم نطق
مقالاً فتاب الدمع عنا فما أغنى
فلم نر إلا عبرة حثها جوى
والأيد اضحت على كبد تنثني
هنالك يبدو نور حجرة أحمد
فيذهب عنا بشرها كلما عنا
ويخبو جوى أشواقنا بلقائه
ويبدو لنا من دون قربه أمنا
وفزنا بيوم يفضل العمر منه ساعة
فلله ما أحلاه يوماً وما أهنى
لو أن رشيداً يشتري منه ساعة
بطول حياة الدهر لم يرها غبنا
فمن واقف يثني عليه بجهده
ويعلم أن الأمر غضعاف ما أثنى
ومن شيق يشكو لهيب جوى غدت
أضالعه وجداً على ناره تحنى
ومن خائف وشك النوى مارقت له
سروراً دموع العين حتى خمى حزنا
وشاك من الأوزار يسأل جاهه
وإن كاثرت زلاته أحداً وزنا
فوافاهمو بشر القبول بما رجوا
وزاد ففازوا بالزيادة والحسني
فعادوا بفخر لا يزول جماله
وأبوا بذخر لا يبيد ولا يفني
وبلوا صدى أشواقهم وتحققوا
قبول كريم لم يزل بهم يغني
وآذنهم بشر الرضا بشفاعة
بها فيهم إعطاءء مرسله الأذنا
محمد المبعوث للخلق رحمة
ومنا من البر الرؤوف تلا منا
وهادي الورى والغي قد طبق الربا
فلا علم للرشد يبدو ولا يفني
حباه بقرآن أرانا به الهدى
ففزنا واعياً مثله الأنس والجنا
وحزناً به خير الحياة وإن نمت
عليه ولا خوفاً تراه ولا حزنا
وشاهدنا يوم المعاد وإن نضق
بحجتنا ذرعاً هدانا فلقنا
فلله كم من نور علم وحكمة
علينا به تجلى ونور الهدى يجنى
نكرره حبا ويزداد شوقنا
فمهما تناهينا إلى ختمه عدنا
ونكسو صدور أحرزته لوامعا
تضي أسارير الوجوه بها حسنا
وتقوي به التقوى فلا يخشى به
زوالاً عليها كالجبال ولا وهنا
أمان لنا باق ويمن معجل
فطوبى لنا نلنا به إلا من واليمنا
ونور لنا في ظلمة النور مؤنس
وهاد لنا يوم المعادإذا عدنا
وأنا لنرجو أن تقيم حدوده
فإن نحن وقفنا لذاك فقد فقنا
ونطمع في ألا يفارقنا غدا
كما أنه في يومنا لم يفارقنا
على مرسل وافي به من اله
صلاة على الإيمان أركانها تبنى
تباكره ماذر في الأفق شارق
وتسري مع الليل البهيمإذا جنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الشهاب (محمود بن سلمان)غير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي422