تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 أغسطس 2012 10:07:37 م بواسطة المشرف العام
0 478
يا مظهر حب الرسول وجهله
يا مظهر حب الرسول وجهله
يغزيه من سفه ببعض صحابه
رمت الهدى فضللت فيه لأنه
ما جئت حب محمد من بابه
أتحبه وتعيب قوماً آمنوا
بسنا هداه حال كشف حجابه
كذبتك نفسك ليس فضل كامل
في دينه الأوهم أولى به
أتذوم أول مؤمن ومصدق
من قومه باله وكتابه
مهلاً فما بدر الوجود وقد سما
في الأفق منتقصاً بنبح كلابه
أيكون أول مؤمن سمع الهدى
فأجابه مستوجباً لعقابه
أفما يردك عن ضلالك والهوى
عقل فإن الدين ما يعنى به
أثنى الإله عليهم في قوله
والسابقون فلم تصخ لخطابه
تباً لمن سمع الثناء عليهمو
من ربهم ورماهمو بسبابه
تصرو النبي وزازره وقاطعوا
فيه العدا وتمسكوا بجنابه
لبوه طوعاً إذ دعاهم للهدى
وهمو لدى ظفر العدو ونابه
فغدوا وهم من هاجر أوطانه
أوصابر أو موثق لعذابه
لذت لهم في الله أوصاب الأذى
ووخيم مرتعه ومطعم صابه
حتى أدالهم وصب بنصره
منهم على الكفار سوط عذابه
ورسا عمود الدين تحت رماحهم
واستحكمت بهمو قوى اسبابه
أصبحت تلبس هجر قولك كل من
رفل الهدى والدين في جلبابه
لو كان شاهد ما تقول من الأذى
فيهم على خب في أثوابه
وقتلت منه بسيف شقوتك الذي
جردته سفهاً على أحبابه
ولكان حكمك والخوارج وحد
في دفع حكم الدين عن أربابه
فدع الضلال وطرفه وارجع إلى
سنن الهدى وتوخ صوب صوابه
واحذر عقاب الله واترك مرتقى
كم ذل مثلك في صعود عقابه
وغدا يكون لك الرسول مسائلا
عنهم فكن متأهلا لجوابه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الشهاب (محمود بن سلمان)غير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي478