تاريخ الاضافة
الأحد، 7 يناير 2007 01:48:02 م بواسطة عائشة الرازم
0 1933
الحزن فوق برج إيفل
الحزن فوق بُرج إيفل
أوْرَقَ الصَّدْرُ عُروقاً كالسِّهامْ
رَقَّتِ الأطْيارُ واحْتَجَّ الأنــامْ
قُلْتُ يا لَوْمَ البرايا راعِنَا
كَمْ نَهابُ الشَّوْقَ لَوْ حَلَّ الظَّلامْ ؟
واحْتَوانا ( السِّينُ ) يَهْمي في أسىً
قَـدْ لَفَتْناهُ انْتِباهاً في الزِّحَــامْ
مَالَ بُرْجُ الحُبِّ مِنْ أحْوالِنا
حينَ مِلْنا في الزَّوايـا بانْهِــدامْ
لامَنا الحُسَّادُ مِنْ بَيْنِ الوَرى
كُلُّ هذا الحُزْنِ يَحْتاجُ المَــلامْ ؟
أمْ رأوْا في الوَجْهِ سَعْداً باللِّقاءْ
هَـلْ قَليلُ السَّعْدِ يأتْي باللِّئــامْ ؟
لَيْتَهُم ظَنّوا بِأنّا هائِمانْ
أوْ أزاحـوا عَنْ مآقِينا اللِّثــامْ
لاعْتَرَتْهُم رَعْشَةُ العِشْقِ الحَزينْ
لاحْتِقانْ الدَّمْعِ في عَيْنِ الهُيامْ
رُبَّما راحوا لبُعْدٍ شارِديـنْ
مِنْ سَعيرِ الدَّمْعِ أو ألْقوا السَّــلامْ
فَوْقَ وَجْهَيْن اسْتَماتا باصْفرارٍ
مِنْ وُقُوعِ السُّهْدِ مِنْ فَرْطِ الغَــرامْ
جَفَّتِ الأحْداقُ مِنْ أنْهارِها
خَـوْفَ لَوْمٍ مِنْ سُهادٍ لا مَنَــامْ
خَيَّمَ الصَّمْتُ المُعَنّى في المَغيبْ
قَالتِ الـرُّوادُ ذا بُـرْجُ الغَــرامْ
كَيْفَ يأوي الحُزْنُ في أرْكانِهِ
بَيْنَما المَمنوعُ مَرْغُوبُ المَــرامْ
مَنْ تُرى هذانِ بَيْنِ الخَلْقِ مَنْ
يَحْفَظُ الأيَّـامَ هـذي الإلتــزامْ
إنَّهُ وَقْتُ الحَزانَى يا ضُلُوعْ
واحتسينا الدمع فاحْتَجَّ الأنــامْ
لا يُريدونَ افْتِراقاً للوُجوهْ
لا يَـوَدُّونَ اقتْرابـاً للغَمـــامْ
لا يَهُمُّ النّاسُ بل دَعْنا نَرُحْ
نرسم اسْمَيْنا على البُرجِ ارتِسـامْ
إنْ أتَتْ مَوْجاتُ غيث تمحه
أو نَظَلُّ الدّهَر تَبْكينا العَــوامْ
وابْقَ جَنْبي عِنْدَ رَسْمي في سُكونٍ
كُلَّما اشْتدَّتْ تَباريحُ الحِمــامْ
في طَريقِ الحَرِّ تَبْكينا الطُّيورْ
تَنْقُرُ الحُسَّادَ ، تُهْدينا السَّــلامْ
تَذْرِفْ الأشْجارُ دَمْعاً مِنْ يَبَاسْ
تُورِفُ الأغْصانُ ظِلاّ كَيْ نَنــامْ
نَحْتَمي في الغُرْبَةِ القَفْراءِ لا
نَرْتَجِي بالقُربِ جُرْماً أوْ حَــرامْ
حَنَّتِ الأطيارْ كَيْ تَشْدو لنا
صَوْتُ نايِ اللَّيْلِ حَيَّانا وَنَــامْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة الرازمعائشة الرازمالأردن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1933
لاتوجد تعليقات