تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 أغسطس 2012 09:22:38 ص بواسطة المشرف العام
0 420
نعم قبضت روح العلا والفضائل
نعم قبضت روح العلا والفضائل
بموت جمال الدين صدر الأفاضل
تعطل من عبد الرحيم مكانه
وغيب عنه فاضل أي فاضل
أحقاً وجوه الفقه زال جمالها
وحطت أعالي هضبها للأسافل
لقد هاب طرق المذهب اليوم سالك
ولو كان يحمي بالقنا والقنابل
لقد حل في ذا العام فقدان عالم
يقول فلا يلفى له غير قائل
قفوا خبرونا من يقوم مقامه
ومن ذا يرد الآن لهفة سائل
قفوا خبرونا من يوقف ظالماً
ويجزي في ميدان كل مناضل
قفوا خبرونا هل له من مشابه
قفوا خبرونا هل له من مماثل
فأعظم بحبر كان للعلم ساعياً
بعزم صحيح ليس بالمتكاسل
وأعظم به يوم الجدال مناظراً
إذا قال لم يترك مقالاً لقائل
وأسيافه في البحث قاطعة الظبا
بجوهرها لم يفتقر للصياقل
يقوم بإنضاج المسائل مرشداً
لمستفهم أو طالب أو مسائل
ويجميع أشتات الفوائد جاهداً
ويسعى بجد نحوها غير هازل
طوى الموت حقاً شافعي زمانه
فمن بعده للأم وجد الثواكل
ومذ رأته خير نجل لبره
بها أرضعته من ثدي الحوافل
أبان الخفايا شارحاً ببيانه
منزهة في الوصف عن سحر بابل
له قدم في الفقه سابقة الخطا
يقصر عنها كل حاف وناعل
تبارك من أعطاه فيه مراتباً
يقر له بالفضل كل مجادل
فكم كان يبدي فيه كل غريبة
ويظهر من أبكاره بالعقائل
وكم بات يحيى فيه ليلاً كأنما
يصيد دراري زهره بالحبائل
فأفلامه قيد الأوابد لم تزل
يقيد منها كل صعب التناول
مثقفة ألفاظه حلوة الجنى
فما هز في الحالين غير عوامل
مضى فمضى فقه كثير إلى الثرى
وهالت عليه الترب راحة هائل
تنكرت الدنيا ولكن تعرفت
بطيب الثنا عن فضله المتكامل
وما شقت الأفلام إلا تعسفا
لفقدانها بالرغم خير أنامل
وكم لبست ثوب الحداد محابر
لحبر غدا في سندسٍ أي رافل
لقد كان للأصحاب منه بلا مرا
جمال فدع قول الغبي المجامل
حوى من مواريث النبوة إرثه
وحاز حقيقاً سهمه غير عائل
هو النجم إلا أنه البدر كاملا
على أنه شمس الضحى في التعادل
وبلدته إسنا محلا ومحتداً
ومنزله في الخلد أسنى المنازل
إذا ما أفاد النقل فهو ختامه
فلا تسمعن من بعد نقل ناقل
صدوق لدى عزو النقول محقق
وحاشاه من تلك النقول البواطل
وسحبان نطق في الدروس فصاحة
فدع من له في درسه عيّ باقل
يؤدي من الأشغال بالعلم للورى
فروضاً ويفتي مقدماً بالنوافل
وينهر نص الشافعي ولم يزل
يناضل عنه كل خصم مناضل
حوى العلم والعلياء والجود والتقى
وحاز بسبق فضل هذى الخصائل
هو النجم من أفق المعارف قد هوى
فعاد دجى ضوء البدور الكوامل
هو الجبل الراسي تصدع ركنه
فللأرض ميد بعده بالزلازل
فمن ذا تطيب النفس يوماً بقوله
إذا هو أفتى في عويص المسائل
لئن مهد التمهيد مضجعه له
فكوكبه من بعده غير آفل
فيا عالماً قد أذكر الناس آخراً
مزايا أولي العلم الكرام الأوائل
كفيت الورى أمر المهمات ناهضاً
بأعبائها يا خير كاف وكافل
وأعلمت فيها الدهر حتى تنقحت
ولم تشتغل عن أمرها بالشواغل
وأبرزت مكنون الجواهر للورى
لأنك بحر ماله من مساحل
وأوضحت في الإيضاح للخلق مشكلا
فليس يرى في حسنه من مشاكل
وإن جمعت أهل العلوم محافل
فألغازك العليا طراز المحافل
فروقك يا من كان للعم جامعاً
تحير أذهان الرجال الأماثل
تصانيف لا تخفي محاسنها التي
هدايتها تهدي الورى بالدلائل
وتبدو فتغني عن رياض أنيقة
وتتلى فتغني عن سماع البلابل
تمحض منها القصد فيها فأرشدت
حيارى ثووا من جهلهم في مجاهل
توفرت سهماً في الأصول لأجله
غدا السيف نائى الحد واهي الحمائل
لعمرك إن النحو يا زيد قد بدا
لموتك في حال من الحزن حائل
فلو فارسي الفن غامرك اغتدي
لنحوك يسعى وهو في زي راجل
عدمناك شيخاً كم جلا من علومه
عقائل صينت بعده في معاقل
وكم جاء في فن الخليل بن أحمد
بأحمد أقوال أتت بالفواصل
لئن نال أسباب السماء بعلمه
فأوتاده في المجد غير مزايل
وأدمعنا بحر مديد وحزننا
طويل لبحر وافر الجود كامل
وكان أبا للطالبين يريهم
فواضله مقرونة بالفضائل
نصيحاً لطلاب العلوم جميعهم
فلم يأل جهداً عند تعليم جاهل
يحرر في علم ابن إدريس للورى
دروساً تولى جملها خير حامل
ويرشد بالتهذيب طلاب علمه
فينظر منهم كاملاً بعد كامل
ولا يرتئي في شكره غير حاسد
ولا يمتري في علمه غير ناكل
يجود بأنواع الفضائل جهرة
ويجهد في إخفائها للفواضل
هو البحر علماً بل هو البحر في ندى
لقد مرج البحرين منه لآمل
وإن ابن رفعة لو تقدم عصره
طوى نحوه البيداء سير المحامل
ولو شاهد القفال يوماً دروسه
لما كان يوماً عن حماه بقافل
ترنم في أمداحه كل صادق
فأطرب في إنشادها سمع ذاهل
سأبكيه بالدرين دمع ومنطق
لبحرين من علم وبر حواصل
لقد هجرت صاد المناصب نفسه
كما هجرت راء الهجا نفس واصل
تنزه عنها وهي لا تستفزه
بزخرفها الخداع خدع المجامل
وما مد عيناً نحوها إذ تبرجت
تبرج حسناء الحلى في الغلائل
ويلقاك بالترحيب والبشر دائماً
فلم تره إلا كريم الشمائل
صفت منه أخلاق لقاصده كما
صفا منه للعافين شرب المناهل
أعزى محاريب العلا بإمامها
وإن كان مأموماً بأعظم نازل
أعزى دروس الفقه بعد دروسها
لتصديرهم من بعده كل خامل
فقل لحسود لا يسد مكانه
سيفضحك التخجيل بين المحافل
بحق حوى عبد الرحيم سيادة
وأعداؤها كم حاولوها بباطل
تطاول قوم كي يحلوا محله
فما ظفروا مما تمنوا بطائل
أتمتد نحو النجم راحة قاصر
وأين الثريا من يد المتناول
ومن رام في الإقراء عالي شأنه
فذلك عند الناس ليس بعاقل
أحل جمال الدين في الخلد ربه
ليحظى بعفو منه شافٍ وشامل
ورواه مولاه الرحيم برحمة
يحييه منها هاطل بعد هاطل
ووافاه رضوان الجنان مبادراً
بشيراً برضوان سريع معاجل
وحياه بالريحان والروح والرضا
إله البرايا في الضحى والأصائل
لقد كان في الأعمال والعلم مخلصاً
لمن لم يضيع في غد سعى عامل
فلهفي لأمداح عليه تحولت
مراثي تبكي بالدموع الهوامل
يساعدني في الحمام بشجوها
وأغلبها من لوعتي بالبلابل
صرفت عليه كنز صبري وأدمعي
فأفنيت من هذا وهذا حواصلي
سأنشد قبراً حل فيه رثاءه
وأسمع ما أمليه صم الجنادل
وما نحن إلا ركب موت إلى البلى
تسيرنا أيامنا كالرواحل
قطعنا إلى نحو القبور مراحلاً
وما بقيت إلا أقل المراحل
وهذا سبيل العالمين جميعهم
فما الناس إلا راحل بعد راحل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
برهان الدين القيراطيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي420