تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 أغسطس 2012 09:54:26 ص بواسطة المشرف العام
0 292
غزال النقا لولا ثناياك واللمى
غزال النقا لولا ثناياك واللمى
لما بت صبا مستهاما متيما
ولولا معان فيك أوجبن صبوتي
لما كنت من بعد الثمانين مغرما
أيا جنة الحسن الذي غادر الحشا
بفرط التجافي والصدود جهنما
جريت على رسم من الجور واضح
أما آن يوماً أن ترق وترجما
أمالك رقي كيف حللت جفوتي
وعدت لقتلي بالبعاد متمما
وحرمت من حلو الوصال محللا
وحللت من مر الجفاء محرما
بحسن التثني رق لي من صبابة
أسلت بها دمعي على وجنتي دما
ورفقا بمن غادرته غرض الردى
إذا زار عن شحط بلادك سلما
كلفت بساجي الطرف أحوى مهفهف
يميس فينسيك القضيب المنعما
يفوق الظبا والغصن حسنا وقامة
وبدر الدجى والبرق وجها ومبسما
فناظره في قصتي ليس ناظرا
وحاجبه في قتلي قد تحكما
ومشرف صدغ ظل في الحكم جائرا
وعامل قد بان أعدى وأظلما
وعارضه لم يرث لي من شكاية
فنمت دموعي حين لاح منمنما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين الإربليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي292