تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 أغسطس 2012 09:55:42 ص بواسطة المشرف العام
0 217
وإلى أمير المؤمنين بعثتها
وإلى أمير المؤمنين بعثتها
مثل السفاين عمن في تيار
تحكي السهام إذا قطعن مفازة
وكأنها في رقة الأوتار
حمال أثقال ومسعف طالب
وملاذ ملهوف وموئل جار
شرف أقر به الحسود وسؤدد
شاد العلا ليعرب ونزار
وساحة كالماء طاب لوارد
ظام إليه وسطوة كالنار
ومآثر شهد العدو بفضلها
والحق ابلج والسيوف عواري
سل عنه بدراً إذ جلا هبواتها
بشباة خطي وحد غرار
حيث الأسنة كالنجوم منيرة
تخفى وتبدو في سماء غبار
وأسال بخيبر إن عرتك جهالة
بصحايح الأخبار والآثار
واسأل جموع هوازن عن حيدر
وحذار من أسد العرين حذار
عرج على الأرض الغري وقف به
والثم ثراه وزره خير مزار
وقل السلام عليك يا خير الورى
وأبا الهداة السادة الأبرار
يا آل طه الأكرمين إلية
بكم وما دهري يمين فجار
أني منحتكم المودة راجياً
نيل المنى في الخمسة الأشبار
فعليكم مني السلام فأنتم
أقصى رجائي ومنتهى إيثاري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين الإربليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي217