تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 أغسطس 2012 08:59:59 م بواسطة ملآذ الزايري
1 976
إِلى عَدلِكُم أُنهي حَديثي وَأَنتَهي
إِلى عَدلِكُم أُنهي حَديثي وَأَنتَهي
فَجودوا بِإِقبالٍ عَلَيَّ وَإِصغاءِ
عَتَبتُكُمُ عَتبَ المُحِبِّ حَبيبَهُ
وَقُلتُ بِإِذلالٍ فَقولوا بِإِصفاءِ
لَعَلَّكُمُ قَد صَدَّكُم عَن زِيارَتي
مَخافَةُ أَمواهٍ لِدَمعي وَأَنواءِ
فَلَو صَدَقَ الحُبُّ الَّذي تَدَّعونَهُ
وَأَخلَصتُمُ فيهِ مَشَيتُم عَلى الماءِ
وَإِن تَكُ أَنفاسي خَشيتُم لَهيبَها
وَهالَتكُمُ نَيرانُ وَجدٍ بِأَحشائي
فَكونوا رِفاعِيِّينَ في الحُبِّ مَرَّةً
وَخوضوا لَظى نارٍ لِشَوقِيَ حَرّاءِ
حُرِمتُ رِضاكُم إِن رَضيتُ بِغَيرِكُم
أَوِ اِعتَضتُ عَنكُم في الجِنانِ بِحَوراءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي976