تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 أغسطس 2012 09:14:06 م بواسطة ملآذ الزايري
3 871
أُحَدِّثُهُ إِذا غَفَلَ الرَقيبُ
أُحَدِّثُهُ إِذا غَفَلَ الرَقيبُ
وَأَسأَلُهُ الجَوابَ فَلا يُجيبُ
وَأَطمَعُ حينَ أَعطِفُهُ عَساهُ
يَلينُ لِأَنَّهُ غُصنٌ رَطيبُ
أَذوبُ إِذا سَمِعتُ لَهُ حَديثاً
تَكادُ حَلاوَةٌ فيهِ تَذوبُ
وَيَخفِقُ حينَ يُبصِرُهُ فُؤادي
وَلا عَجَبٌ إِذا رَقَصَ الطَروبُ
لَقَد أَضحى مِنَ الدُنيا نَصيبي
وَما لِيَ مِنهُ في الدُنيا نَصيبُ
فَيا مَولايَ قُل لي أَيُّ ذَنبٍ
جَنَيتُ لَعَلَّني مِنهُ أَتوبُ
أَراكَ عَلَيَّ أَقسى الناسِ قَلباً
وَلي حالٌ تَرِقُّ لَهُ القُلوبُ
حَبيبٌ أَنتَ قُل لي أَم عَدُوٌّ
فَفِعلُكَ لَيسَ يَفعَلُهُ حَبيبُ
حَبيبي فيكَ أَعدائي ضُروبٌ
حَسودٌ عاذِلٌ واشٍ رَقيبُ
وَها أَنا ذا وَحَقِّكَ في جِهادٍ
عَسى مِن وَصلِكَ الفَتحُ القَريبُ
سَأُظهِرُ في هَواكَ إِلَيكَ سِرّي
وَما أَدري أَأُخطِئُ أَم أُصيبُ
أَرى هَذا الجَمالَ دَليلَ خَيرٍ
يُبَشِّرُني بِأَنّي لا أَخيبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي871