تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 أغسطس 2012 09:15:28 م بواسطة ملآذ الزايري
0 798
رَسولُ الرِضا أَهلاً وَسَهلاً وَمَرحَبا
رَسولُ الرِضا أَهلاً وَسَهلاً وَمَرحَبا
حَديثُكَ ما أَحلاهُ عِندي وَأَطيَبا
وَيا مُهدِياً مِمَّن أُحِبُّ سَلامَهُ
عَلَيكَ سَلامُ اللَهِ ما هَبَّتِ الصَبا
وَيا مُحسِناً قَد جاءَ مِن عِندِ مُحسِنٍ
وَيا طَيِّباً أَهدى مِنَ القَولِ طَيِّبا
لَقَد سَرَّني ما قَد سَمِعتُ مِنَ الرِضا
وَقَد هَزَّني ذاكَ الحَديثُ وَأَطرَبا
وَبَشَّرتَ بِاليَومِ الَّذي فيهِ نَلتَقي
أَلا إِنَّهُ يَومٌ يَكونُ لَهُ نَبا
فَعَرِّض إِذا ما جُزتَ بِالبانِ وَالحِمى
وَإِيّاكَ أَن تَنسى فَتَذكُرَ زَينَبا
سَتَكفيكَ مِن ذاكَ المُسَمّى إِشارَةٌ
وَدَعهُ مَصوناً بِالجَمالِ مُحَجَّبا
أَشِر لي بِوَصفٍ واحِدٍ مِن صِفاتِهِ
تَكُن مِثلَ مَن سَمّى وَكَنّى وَلَقَّبا
وَزِدنِيَ مِن ذاكَ الحَديثِ لَعَلَّني
أُصَدِّقُ أَمراً كُنتُ فيهِ مُكَذِّبا
سَأَكتُبُ مِمّا قَد جَرى في عِتابِنا
كِتاباً بِدَمعي لِلمُحِبّينَ مُذهَبا
عَجِبتُ لَطيفٍ زارَ بِاللَيلِ مَضجَعي
وَعادَ وَلَم يَشفِ الفُؤادَ المُعَذَّبا
فَأَوهَمَني أَمراً وَقُلتُ لَعَلَّهُ
رَأى حالَةً لَم يَرضَها فَتَجَنَّبا
وَما صَدَّ عَن أَمرٍ مُريبٍ وَإِنَّما
رَآني قَتيلاً في الدُجى فَتَهَيَّبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي798