تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 أغسطس 2012 09:31:28 م بواسطة ملآذ الزايري
0 492
شَرَفَ الدَينِ مابَرِحتَ أَديباً
شَرَفَ الدَينِ مابَرِحتَ أَديباً
وَحَبيباً إِلى القُلوبِ حَبيبا
فَإِذا نالَكَ الزَمانُ بِخَطبٍ
نالَ كُلُّ الأَحبابِ مِنهُ نَصيبا
وَلَعَمري لَقَد رُزِئتَ أَخاً بَر
راً وَمَولىً نَدباً وَفَرعاً نَجيبا
وَغَريبَ الصِفاتِ مُذ كانَ حَيّاً
وَقَضى اللَهُ أَن يَموتَ غَريبا
نالَ فَضلاً عَلى حَداثَةِ سِنٍّ
فَرَأَينا الوَليدَ مِنهُ حَبيبا
مارَأى الناسُ مِثلَهُ وَهُوَ طِفلٌ
فاضِلاً عارِفاً ظَريفاً أَديبا
وَهِلالاً كَما اِستَهَلَّ مُنيراً
وَقَضيباً كَما اِستَقام رَطيبا
فَسَقى اللَهُ قَبرَهُ وَثَراهُ
صَيِّباً مِن رِضاهُ أَضحى سَكوبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بهاء الدين زهيرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي492